إعلان

طهران: تصريحات ماكرون عن إشراك السعوديّة في المفاوضات النوويّة غير مسؤولة

المصدر: النهار العربي
المتحدث الرسمي بإسم الحكومة الإيرانيّة علي ربيعي
المتحدث الرسمي بإسم الحكومة الإيرانيّة علي ربيعي
A+ A-

وصف المتحدث الرسمي بإسم الحكومة الإيرانيّة علي ربيعي تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن ضرورة إشراك السعوديّة في المفاوضات النوويّة، بأنّها "غير مسؤولة".

 

وقال ربيعي، في مؤتمر صحافي اليوم الثلثاء، إنّ إيران "أعلنت مراراً أنه لن يكون هناك مفاوضات جديدة حول الاتفاق النووي، لذلك لن تنضم دولاً جديدة إلى المفاوضات".

وأضاف: "ليس هناك إلّا سيناريو واحد وهو عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق والتزام جميع الأعضاء بما فيهم فرنسا بما جاء فيه".

 

ولفت ربيعي إلى أنّ إيران "كانت السباقة دائماً في الدعوة للحوار بين دول المنطقة، وهي لا تزال تمدّ يدها لتسوية الخلافات"، موضحاً أنّ "دول المنطقة هي الوحيدة المؤهّلة لتوفير الأمن وليست هناك حاجة لتدخّل أو مبادرات من الدول التي تقع خارج المنطقة".

 

وفي ما يتعلّق بدعوة واشنطن طهران إلى العودة للاتفاق النووي كي تعود هي إليه، شدّد ربيعي على أنّ "موقف الحكومة الايرانية بهذا الخصوص واضح، فالولايات المتحدة هي من غادرت الاتفاق النووي وفرضت العديد من اجراءات الحظر ضد ايران"، مشيراً إلى أنّ "طهران كانت تنفّذ كل ما جاء في الاتفاق حتى عام من الانسحاب الأميركي منه، ولكنّها اضطرت للعمل بالمادة 36 التي وردت في الاتفاق نتيجة نكث سائر الأعضاء بوعودهم التي قطعوها".

 

واعتبر ربيعي أنّ السبيل الوحيد لعودة بلاده إلى كامل التزاماتها في الاتفاق، هو "العودة إلى الظروف التي كانت سائدة قبل انتهاك الولايات المتحدة له".

وتابع "بمجرّد أن تلتزم واشنطن بكلّ ما جاء في الاتفاق عندها ستتراجع ايران عن الخطوات التي اتخذتها"، معتبراً أنّ "عودة واشنطن للاتفاق ليست معقّدة، إنّما الأمر يتوقّف على الإرادة السياسيّة للإدارة الأميركيّة".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم