إعلان

ماكرون يستعرض أولويات فرنسا على رأس الاتحاد أمام النواب الأوروبيين

المصدر: أ ف ب
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
A+ A-
 
يقدّم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الأربعاء، خطابا أمام البرلمان ‏الأوروبي، من المنتظر أن يستعرض فيه مشاريع فرنسا في رئاسة الاتحاد ‏الأوروبي التي انطلقت مع بداية الشهر الجاري وستنتهي بعد مرور ستة أشهر.
 
‏وبعد هذا الخطاب، سيرد على أسئلة النواب.‏

ويدافع ماكرون الأربعاء أمام البرلمان الأوروبي عن رؤيته للاتحاد الأوروبي ‏والأولويات التي ستحظى باهتمامه مع رئاسة فرنسا للاتحاد، التي انطلقت في بداية ‏الشهر الجاري على أن تنتهي بعد انقضاء ستة أشهر.‏

وسيستغرق الخطاب أكثر من 20 دقيقة، سيأخذ بعدها النواب الأوروبيون الكلمة ‏لطرح أسئلة على الرئيس الفرنسي، ويغيب عدد منهم عن هذا الموعد جراء ‏الإجراءات المتخذة بسبب تفشي فيروس كورونا.‏

وبحكم رئاسة فرنسا الدورية للاتحاد، سيأخذ النواب الفرنسيون الحصة الأكبر من ‏عدد التدخلات. ‏

ومن المقرر أن يتدخل أعضاء البرلمان الأوروبي التالية أسماؤهم: من اليمين ‏فرانسوا كزافييه بيلامي، من اليسار الراديكالي مانون أوبري، من اليمين ‏المتطرف، جوردان بارديلا ونيكولاس باي، وعن الخضر يانيك جادو، وهو ‏المرشح الرئاسي الوحيد الذي يتمتع بمقعد في ستراسبورغ.‏

ثلاثة مشاريع تحظى بالأولوية
وينتظر النواب الأوروبيون من الرئيس الفرنسي المزيد من تسليط الضوء ‏والتفصيل على أبرز مشاريعه على رأس الاتحاد، والتي حددت في ثلاثة، اعتبرت ‏أنها تحظى بالأولوية، وهي اعتماد حد أدنى للأجور في كل دول الاتحاد الأوروبي، ‏ووضع ضوابط لعمل الشركات الرقمية العملاقة، واستحداث ضريبة الكربون على ‏المنتجات المستوردة إلى أوروبا وفقا لتأثيرها على البيئة.‏

ويدعو ماكرون أيضا إلى تعديل منطقة شنغن "حامية الحدود الأوروبية" بشكل ‏أفضل في وجه موجات الهجرة، وهو موضوع في صلب الحملة الانتخابية ‏الفرنسية.‏

كما ينوي أيضا طرح مراجعة قواعد الميزانية، المعروفة بمعايير ماستريخت، التي ‏تضبط العجز في الدول الأوروبية من أجل تمويل الاستثمارات والنمو.‏

ولا يزال ماكرون يطرح أيضا تعزيز الدفاع الأوروبي على الرغم من تحفظ بعض ‏الشركاء الحريصين خصوصا على حماية حلف شمال الأطلسي.‏

وهذه المرة الثالثة عشرة التي تتولى فيها فرنسا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي ‏منذ العام 1958 والأولى منذ 2008.‏

كما سيؤثر الانتشار السريع للمتحور أوميكرون من فيروس كورونا على برنامج ‏الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي الذي يتضمن حوالي 400 لقاء أو فعالية في ‏فرنسا، خصوصا في كانون الثاني (يناير)، حيث سيقام عدد كبير من الاجتماعات ‏عن بعد.‏
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم