إعلان

حرب أوكرانيا... الانفصاليون يريدون السيطرة على كييف

المصدر: النهار العربي، ا ف ب، رويترز
علم أوكرانيا يتدلى من شرفة مبنى مدمر في إيربين (أ ف ب)
علم أوكرانيا يتدلى من شرفة مبنى مدمر في إيربين (أ ف ب)
A+ A-

أعلن زعيم منطقة دونيتسك الانفصالية الموالية لروسيا في شرق أوكرانيا، اليوم الجمعة، أنّه يجب على موسكو مواصلة هجومها العسكري "لتحرير" أوكرانيا بأكملها والاستيلاء على كييف.

 

وقال دينيس بوشيلين، في مقابلة مع وكالة الأنباء الحكومية الروسية (تاس) في المنتدى الاقتصادي في سان بطرسبورغ: "أود أن أقول إنه يجب علينا تحرير أوكرانيا بالكامل، وبالطبع مدينة كييف الروسية وأوكرانيا الغربية".

 

وأضاف أن "هذا سيجعل من الممكن عدم تأجيل هذه المسؤولية الثقيلة الى الجيل المقبل".

 

وبدأت روسيا هجومها على أوكرانيا في 24 شباط (فبراير). وقد حاولت في البداية غزو كييف لكن مقاومة القوات الأوكرانية أجبرتها على التراجع.

 

ومنذ ذلك الحين ركزت موسكو هجومها في شرق أوكرانيا على منطقة دونباس حيث اعترف فلاديمير بوتين باستقلال منطقتين انفصاليتين هما "جمهوريتا" دونيتسك ولوغانسك

 

 

ويبرر الكرملين هجومه على جارته بضرورة "حماية" سكان دونباس من القوات الأوكرانية التي يصفها بالنازية.

 

قصف مكثّف على ليسيتشانسك

وشهدت مدينة سيفيرودونيتسك الأوكرانية خلال الأسابيع الماضية بعضاً من أكثر معارك الشوارع وحشية بين القوات الأوكرانية والروسية، أسفر عنها عدد كبير من القتلى المدنيين ومن بينهم أطفال.

 

وأعلن حاكم إقليم لوغانسك سيرغي غايداي أنّ مدينة ليسيتشانسك في شرق البلاد تعرّضت لقصف مكثف من القوات الروسية وسقط الكثير من القتلى.

 

وتقع ليسيتشانسك على الجهة المقابلة من نهر سيفرسكي دونيتس لمدينة سيفيرودونيتسك.

 

وقال غايداي إن القوات الروسية لم تنجح في السيطرة على سيفيرودونيتسك حيث استمر القتال هناك.

 

ومن جهة أخرى، أعلنت القوات المسلحة الدنمركية في بيان أنّ سفينة حربية روسية انتهكت مرتين المياه الإقليمية للبلاد شمالي جزيرة بورنهولم في بحر البلطيق.

 

مقتل 2000 مقاتل أجنبي

إلى ذلك، أعلن الجيش الروسي أنّ نحو سبعة آلاف "مرتزقة أجانب" من 64 دولة وصلوا إلى أوكرانيا منذ بدء النزاع، قتل ألفان منهم.

 

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إنّ "لوائحنا في 17 حزيران (يونيو) تشمل مرتزقة وخبراء في الأسلحة من 64 دولة. منذ بدء العملية العسكرية الخاصة، وصل 6956 إلى أوكرانيا وتم القضاء على 1956 منهم وغادر 1779" آخرون. 

 

وأضافت الوزارة الروسية أنّ بولندا هي "الرائدة" بين الدول الأوروبية في تأمين وصول المقاتلين إلى أوكرانيا، تليها رومانيا وبريطانيا. 

 

وأرفق البيان بجدول بأعداد المقاتلين الأجانب حسب الجنسية، الذين وفدوا إلى أوكرانيا والخسائر المسجلة، بحسب الجيش الروسي. 

 

ويضم هذا الجدول مثلا 59 "مرتزقة" فرنسيين، من أصل 183 ممن جاؤوا للقتال قتلوا منذ بدء الهجوم الروسي.

 

والدول التي منيت بأكبر الخسائر، حسب موسكو هي بولندا (378 قتيلا) والولايات المتحدة (214) وكندا (162) وجورجيا (120).

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم