إعلان

تجريد الأمير أندرو نجل الملكة اليزابيث من مهامه الملكية والعسكرية

المصدر: النهار العربي-رويترز- أ ف ب
الملكة اليزابيث والأمير أندرو
الملكة اليزابيث والأمير أندرو
A+ A-
 أعلن قصر باكنغهام، اليوم الخميس، تجريد الأمير أندرو البريطاني نجل درو نجل الملكة إليزابيث من ألقابه العسكرية والجمعيات الخيرية بعد دعاوى رُفعت ضده احداها مالية والأخرى جنسية.

ففي الدعوى المالية استطاع الأمير البريطاني، أن يسدد ديونه بقيمة 6.6 مليون جنيه إسترليني متعلقة بشاليه اشتراه في سويسرا، بحسب صحيفة "الغارديان".

وقالت الصحيفة، في تقرير لها، إن "تسديد الديون سيسمح لدوق يورك، ببيع الشاليه، بينما يواجه فواتير قانونية متصاعدة بشأن الدعوى المدنية المتعلقة بالاعتداء الجنسي التي رفعتها فيرجينيا جوفري ضده في نيويورك".

وقالت إيزابيل دي روفر، التي باعت العقار للأمير أندرو، في عام 2014 مقابل 18 مليون جنيه إسترليني: "الحرب انتهت، لقد دفع المال".

وكان أندرو وزوجته السابقة قد اتفقا مع روفر على أن يتم دفع ثمن شاليه هيلورا في منتجع التزلج في فيربير في جبال الألب السويسرية على أقساط، لكن صاحبة المنزل ادعت أن الاثنين أخفقا في سداد الدفعة الأخيرة البالغة 5 ملايين جنيه إسترليني، بحسب الصحيفة.

وبعد التخلف عن السداد، أطلقت روفر دعوى قضائية في مايو 2020 في سويسرا لاسترداد 5 ملايين جنيه إسترليني بالإضافة إلى الفوائد المستحقة لها، ويقال إن أندرو دفع أخيرا في أواخر العام الماضي.

وعلق مصدر مقرب من الأمير أندرو على الموضوع، قائل: "يمكنني أن أؤكد أن الدعوى القانونية قد توقفت وأن الشاليه تم بيعه، لكن بخلاف ذلك لا تعليق على الأمور المالية الخاصة بالأمير".

ولفتت صحيفة "الغارديان"، إلى أن "الأمير أندرو، يسعى لبيع العقار لسداد المصاريف المتعلقة بالدعوى المرفوعة ضده من قبل فيرجينيا جوفري والتي تتهمه بالاعتداء الجنسي عليها في ثلاث مناسبات حين كانت قاصرا بعد أن تم الاتجار بها من قبل الملياردير الأميركي الراحل جيفري إبستين".

وفي الدعوى الثانية، رفض قاض أميركي في محكمة فيدرالية بنيويورك محاولة من جانب الأمير أندرو، لشطب دعوى قضائية كانت قد رفعتها فيرجينيا جوفري وتتهم فيها الأمير بارتكاب إساءات جنسية ضدها عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها وعندما كان يستغلها الممول الراحل جيفري إبستين. ووافق القاضي قبل أيام على درس دعوى جوفري.

واعتبر القاضي لويس كابلان في قراره أن طلب رد هذه الدعوى المدنية التي رفعتها في صيف 2021 فيرجينيا جوفري إحدى ضحايا الاعتداءات الجنسية للخبير المالي الأميركي جيفري إبستين، رُفض من النواحي كافة، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ويواجه الأمير البالغ 61 عاماً مشكلات قضائية منذ سنوات على خلفية صلاته بجيفري إبستين، الذي انتحر في السجن سنة 2019 وشريكته السابقة غيلين ماكسويل.

وكان وكلاء الدفاع يدفعون باتجاه رد هذه الدعوى بحجة أن فيرجينيا جوفري وقّعت سنة 2009 اتفاقاً مع الخبير المالي الأميركي تعهدت بموجبه عدم ملاحقة إبستين ومتهمين محتملين آخرين.

وقال أندرو بريتلر محامي الأمير أندرو خلال جلسة عبر الفيديو أمام محكمة مانهاتن الفيدرالية قبل اسابيع إن جوفري "تخلت عن حقوقها في الادعاء عليهم لدى توقيعها الاتفاق سنة 2009 وتقاضيها المال من إبستين".

لكن القاضي كابلان رفض هذه الحجة في قراره، قائلاً إن الاتفاق "يلفه الغموض بسبب مشكلات في الصياغة والتباسات".

وأضاف: "الأطراف قدّموا ما لا يقل عن تفسيرين منطقيين للغة المستخدمة. لذا فإن الاتفاق ملتبس".

وبموجب هذا الاتفاق، نالت جوفري مبلغ 500 ألف دولار من إبستين. ولا يواجه الأمير أي ملاحقات جنائية في هذه القضية، كما ينفي نفياً قاطعاً اتهامات فيرجينيا جوفري.
وإذا فشلت كل التماسات الأمير أندرو، فقد تقام دعوى مدنية بين أيلول (سبتمبر) وكانون الأول (ديسمبر) 2022، بحسب تلميحات القاضي كابلان خلال الخريف الفائت.

وأشارت وكالة "رويترز" إلى أن الأمير ليس متهماً بارتكاب مخالفات جنائية، إلا أن علاقاته بإبستين أضرت بسمعته وتسببت في فقده الكثير من واجباته الملكية. وينفى أندرو اتهامات جوفري بأنه أجبرها على ممارسة الجنس منذ أكثر من عقدين في منزل مساعدة إبستين السابقة غيلين ماكسويل بلندن، أو أنه أساء معاملتها في عقارين آخرين مملوكين لإبستين.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم