إعلان

طفلة عراقية تواجه الموت على حدود بولندا مع بيلاروسيا

المصدر: رويترز
حددود بولندا مع بيلاروسيا ( رويترز )
حددود بولندا مع بيلاروسيا ( رويترز )
A+ A-
أعلنت منظمات إنسانية أن طفلة عراقية مهاجرة (أربع سنوات) فُقدت في غابة جليدية بعد انفصالها عن والديها، في شجار مع حرس الحدود البولندي، فيما تضغط هذه المنظمات للدخول إلى منطقة الحدود للبحث عنها.
 
وأغلقت بولندا المنطقة الواقعة على طول حدودها مع بيلاروسيا أمام الأجانب، في إطار سعيها لإبعاد آلاف المهاجرين من الشرق الأوسط وأفريقيا الذين سافروا لبيلاروسيا، على أمل العبور إلى أراضي الاتحاد الأوروبي.
 
وأفادت منظمات إنسانية، اليوم الأربعاء، أن الطفلة العراقية، واسمها إيلين، انفصلت عن والديها بعدما اخترقا الحدود إلى بولندا ليل يوم الاثنين.
 
وأوضحت المنظمات أن الوالدين سلما طفلتهما لمهاجر آخر حين اقترب حرس الحدود البولندي منهما ودفعهما مجدداً إلى بيلاروسيا، وأن الفتاة شوهدت آخر مرة بصحبة ذلك المهاجر قرب قرية نوي دور الحدودية البولندية.
 
وقالت كاسيا كوسيسزا، من منظمة أُسر بلا حدود الخيرية، "هذه الطفلة إما أنها توفيت بالفعل أو ستموت قريبا جدا. الأمر الأكثر إثارة هو أنها لو كانت طفلة بولندية كانت الدولة كلها ستبحث عنها".
 
وأضافت "يجب أن يبدأ البحث في أسرع وقت ... الفرص تتضاءل والليل يعود مجددا وستبدأ درجات الحرارة في الانخفاض. لذلك لو أننا نريد إنقاذها يجب أن يحدث ذلك على الفور".
 
وقالت أنا ميتشالسكا، المتحدثة باسم حرس الحدود البولندي، إن أفراد الأمن بدأوا البحث عن الطفلة بمجرد تلقيهم معلومات عن فقدها منتصف يوم الثلثاء تقريبا.
 
وأضافت "جرى توجيه دوريات إضافية للمنطقة التي يُفترض أن تكون الطفلة فيها. كما أننا بحثنا من الجو باستخدام المروحيات لكننا لم نعثر على أحد".
 
ويقول ناشطون إن جهود السلطات غير كافية.
 
وتتهم منظمات دولية الحكومة اليمينية في بولندا بخرق المعايير الإنسانية بإجبار بعض المهاجرين على العودة إلى بيلاروسيا، وهو اتهام تنفيه وارسو.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم