إعلان

خروج العشرات من معمل آزوفستال في ماريوبول... أوكرانيا تطالب بحظر نفطي على روسيا

المصدر: رويترز
انبوب غاز روسي
انبوب غاز روسي
A+ A-

أكدت الأمم المتحدة أن هناك عملية إجلاء جارية للأشخاص المتحصنين من مصنع للصلب في مدينة ماريوبول الأوكرانية.

وصرح المتحدث الإنساني للأمم المتحدة سافيانو أبرو لوكالة "أسوشيتد برس" أن الجهود المبذولة لإخراج الناس من مصنع آزوفستال للصلب المترامي الأطراف تتم بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر وبالتنسيق مع المسؤولين الأوكرانيين والروس. ووصف الوضع بأنه "معقّد للغاية".

وأكدت الأمم المتحدة أن عملية الإجلاء من آزوفستال بدأت يوم 29 أبريل بالتعاون مع روسيا، مضيفةً: "يجري العمل على فتح ممر آمن للمدنيين من مصنع آزوفستال".

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أعلن أن أول مجموعة تضم 100 مدني أوكراني، كانت قد أُجليت من مصنع آزوفستال للصلب في مدينة ماريوبول، ستصل إلى مدينة زابوريجيا التي تخضع للسيطرة الأوكرانية، غدا الاثنين. 

 

وقال على تويتر: "ممتن لفريقنا! إنهم يعملون الآن مع الأمم المتحدة لإجلاء مدنيين آخرين من المصنع".

 

لحظات رعب

هذا وأشارت المواطنة الأوكرانية ناتاليا أوسمانوفا (37 عاما) الى أن "قلبها كان سيتوقف عندما تسير منحنية في متاهة المخابئ المقامة على مسافة بعيدة تحت أرض مصنع أزوفستال للصلب الذي أقيم في العهد السوفيتي بعد أن أصابها الرعب من سقوط القنابل الروسية كالمطر على ماريوبول".

 

وقالت بعد إجلائها من المصنع: "خفت ألا يتحمل المخبأ القصف. كان خوفي مريعا. عندما بدأ المخبأ يهتز أصابتني الهستيريا، ويستطيع زوجي أن يشهد على ذلك: كنت خائفة من أن ينهار المخبأ".

 

وأضافت: "لم نر الشمس وقتا طويلا".

 

وتحدثت عن نقص الأوكسجين في المخابئ والخوف الذي جثم على أنفاس المتجمعين هناك من أن يفقدوا حياتهم.

 

وتابعت: "لا يمكن تصور ما مررنا به - إنه رعب يوقف القلب. عشت هناك (في ماريوبول) وعملت طول حياتي، لكن ما رأيناه هناك (في المصنع) كان مروعا". 

 

الجولة التالية من العقوبات

تزامنا، أبلغ وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، بأن الجولة التالية من عقوبات الاتحاد يجب أن تشمل حظرا نفطيا على روسيا.

 

وكتب كوليبا على تويتر بعد اتصاله مع بوريل: "أكدت أيضا أنه لا يوجد بديل لمنح أوكرانيا وضع مرشح لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي. لقد أولينا اهتماما منفصلا لمزيد من الإجلاء الآمن من ماريوبول المحاصرة".

 
البابا
وفي السياق، جدد البابا فرنسيس الأحد نداءه لفتح ممرات إنسانية بهدف إجلاء المدنيين من مدينة ماريوبول الاوكرانية التي "تعرضت للقصف بوحشيّة ودُمِّرَت". 

وقال خلال صلاة التبشير الملائكي في ساحة القديس بطرس "تتجّه أفكارنا مباشرةً إلى مدينة ماريوبول الأوكرانية، مدينة مريم، التي تعرضت للقصف بوحشيّة ودُمِّرَت. أجدد طلب إنشاء ممرات إنسانية آمنة". 

وتم إجلاء مجموعة أولى من المدنيين ليل السبت الأحد من مصانع الصلب في آزوفستال، آخر جيب للمقاومة الأوكرانية في مدينة ماريوبول الساحلية في جنوب شرق أوكرانيا، التي دمرت بشكل شبه كامل بعد أسابيع من الحصار. 

وتم إجلاء عشرين مدنياً وفق كتيبة آزوف الأوكرانية، في سابقة، بعدما فشلت جميع محاولات الإجلاء الفائتة.
 
من جهتها، أكدت وزارة الدفاع الروسية أن مجموعتين من المدنيين، من 25 و21 شخصًا، تمكنوا من الخروج من آزوفستال، حيث تقول كييف إن مئات من المقاتلين والمدنيين الأوكرانيين لا يزالون يحتمون في شبكة أنفاق تحت الأرض تعود إلى الحقبة السوفياتية. 

إلى ذلك ندد الحبر الأعظم بـ "تدهور مروع للبشرية".  وقال "من فضلكم لا تستسلموا لمنطق العنف ولدوامة السلاح الفاسدة". 
 
حريق في منشأة للجيش الروسي
وعلى الحدود الروسية الأوكرانية، اندلع حريق في منشأة تابعة لوزارة الدفاع الروسية في منطقة بيلغورود، حسبما افاد حاكمها، ما أسفر عن اصابة شخص.

وكتب حاكم بيلغورود فياتشيسلاف غلادكوف على تلغرام "على الحدود بين ثلاث بلديات، منطقتا بوريسوف وبيلغورود وإقليم ياكوفليفسكي، اندلع حريق في إحدى منشآت وزارة الدفاع".

واعلن في وقت لاحق إصابة شخص بجروح طفيفة، مؤكدا أن أجهزة الاسعاف تنشط في المكان.

وفي وقت سابق الاحد، أورد حاكم منطقة كورسك الحدودية أيضا على تلغرام أن قسما من سكة حديد تستخدم للشحن انهار على مستوى جسر من دون سقوط ضحايا.

وقال الحاكم رومان ستاروفويت "كانت عملية تخريبية. تم فتح تحقيق جنائي. ستتولى السلطات المكلفة التحقيق والخبراء في قوات الامن معالجة المشكلة". ولم يسم الحاكم القوات الاوكرانية واعدا بالإدلاء لاحقا بتفاصيل إضافية.

واتهمت روسيا القوات الاوكرانية مرارا بقصف أراضيها، وتحديدا مناطق قريبة من الحدود مع أوكرانيا.
 
كوليبا
هذا، وأعلن وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إنه أبلغ جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي اليوم الأحد بأن الجولة التالية من عقوبات الاتحاد يجب أن تشمل حظرا نفطيا على روسيا.

وكتب كوليبا على تويتر بعد اتصاله مع بوريل "أكدت أيضا أنه لا يوجد بديل لمنح أوكرانيا وضع مرشح لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي. لقد أولينا اهتماما منفصلا لمزيد من الإجلاء الآمن من ماريوبول المحاصرة".
 
 

مصادرة أصول مقربين من بوتين

الى ذلك، أعلن السناتور تشاك شومر زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ الأميركي إنه سيضيف بنودا إلى حزمة مساعدات بقيمة 33 مليار دولار لأوكرانيا، للسماح للولايات المتحدة بمصادرة أصول مملوكة لمقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وإرسال العائد من أموال بيعها مباشرة إلى أوكرانيا.

 

وقال شومر في إفادة إعلامية من مدينة نيويورك، اليوم: "أوكرانيا تحتاج إلى كل المساعدات التي يمكن أن تحصل عليها، وفي الوقت عينه، نحتاج نحن إلى جميع الأصول التي يمكننا تجميعها لمنح أوكرانيا المساعدات التي تحتاجها".

 

وطلب الرئيس الأميركي جو بايدن من الكونغرس، الخميس الماضي، الموافقة على مساعدات بقيمة 33 مليار دولار لكييف فيما يمثل زيادة كبيرة للتمويل الأميركي لأوكرانيا بعد أكثر من شهرين من الغزو الروسي.

 

وأوضح شومر أن "إدارة بايدن طلبت من أعضاء الكونغرس إدراج بنود في مشروع قانون المساعدات لمساعدتها على مصادرة الأصول وتصفيتها وإرسال الأموال إلى أوكرانيا".

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم