إعلان

بكين: واشنطن تصرفت بشكل غير مسؤول في الفضاء

المصدر: أ ف ب
أقمار اصطناعية
أقمار اصطناعية
A+ A-
اتهمت بكين، اليوم الثلثاء، الولايات المتحدة بالاقدام على تصرف "غير مسؤول وغير آمن" في الفضاء بعد اقتراب أقمار اصطناعية تابعة لشركة "سبايس إكس" التي يملكها إيلون ماسك من محطة الفضاء الصينية.

وبحسب وثيقة أرسلتها بكين في بداية كانون الاول (ديسمبر) إلى مكتب شؤون الفضاء الخارجي التابع للأمم المتحدة في فيينا، اضطرت محطة الفضاء الصينية تيانغونغ مرتين، في تموز (يوليو) وتشرين الأول (أكتوبر)، إلى القيام بمناورات مراوغة من أجل تجنب "الاصطدام" بأقمار من مجموعة "ستارلينك" التابعة لشركة "سبايس إكس".

وأوضحت الوثيقة أن الأقمار الاصطناعية انتقلت في المرتين إلى مدارات دفعت مشغلي المحطة الفضائية إلى تغيير مسارها.

وأشارت بكين إلى أنها اتخذت تلك الإجراءات "لضمان سلامة رواد الفضاء في المدار".

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان في مؤتمر صحافي روتيني :" الولايات المتحدة تتجاهل التزاماتها بموجب المعاهدات الدولية ما يشكّل تهديدا خطيراً لأرواح رواد الفضاء وسلامتهم".

وتضم كوكبة "ستارلينك" أكثر من 1700 قمر اصطناعي تهدف إلى توفير الإنترنت لمعظم أنحاء الأرض.

و"سبايس إكس" هي شركة أميركية خاصة، مستقلة عن وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" التابعة للحكومة الأميركية والمسؤولة عن البحوث المدنية والعسكرية الفضائية.

لكنّ الصين قالت في الوثيقة التي أرسلتها إلى الأمم المتحدة إن أعضاء معاهدة الفضاء الخارجي وهي أساس قانون الفضاء الدولي، مسؤولون أيضاً عن تصرفات كياناتهم غير الحكومية.


وقال جوناثان مكدويل من مركز هارفرد-سميثسونيان للفيزياء الفلكية إن مناورات تقليل خطر الاصطدام في الفضاء، أصبحت أكثر تواتراً مع دخول المزيد من الأجسام مدار الأرض.

وأوضح  "لاحظنا زيادة في عدد عمليات المرور القريب منذ بدء نشر كوكبة ستارلينك".

وأضاف أن أي تصادم من المرجح أن "يدمر تماماً" محطة الفضاء الصينية ويقتل كل من فيها.

"استعدوا لمقاطعة تيسلا"
ومحطة تيانغونغ التي تعني "القصر السماوي" هي أحدث إنجاز في مساعي الصين لتصبح قوة فضائية رئيسية بعد تمكنها من إرسال مركبة إلى المريخ ومسبارات إلى القمر. 

ودخلت وحدتها الأساسية المدار في وقت سابق من العام الحالي ومن المتوقع أن تعمل المحطة بكامل طاقتها بحلول العام 2022.

وإثر شكوى بكين بشأن "ستارلينك" نُشرت انتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية موجهة إلى مؤسس "سبايس إكس" الملياردير إيلون ماسك الذي يحظى بإعجاب على نطاق واسع في الصين.

وحصد وسم حول هذا الموضوع نشر على منصة "ويبو" الصينية الشبيهة بتويتر 90 مليون مشاهدة الثلثاء.

وكتب أحد المستخدمين "من السخرية أن يشتري الصينيون "تيسلا" وأن يساهموا بمبالغ كبيرة من الأموال حتى يتمكن ماسك من إطلاق ستارلينك ثم يكاد يصطدم بمحطة الفضاء الصينية".

وقال آخر: "استعدوا لمقاطعة "تيسلا" " مردداً الرد المشترك في الصين على العلامات التجارية الأجنبية التي تعتبر أنها تتعارض مع مصالح بكين الوطنية.

ورغم أن ماسك يحظى بإعجاب كبير في الصين، فإن "تيسلا "التي تبيع عشرات الآلاف من المركبات في البلاد كل شهر، تأثرت صورتها هذا العام بعد سلسلة من الحوادث والفضائح والمخاوف المتعلقة بتخزين بيانات.

ولكن "تيسلا" ما زالت تحظى بشعبية كبيرة في البلاد إذ إن واحدة من كل أربع سيارات تباع في الصين هي من طراز "تيسلا".
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم