إعلان

قتلى وجرحى في زلزالٍ ضرب الصين

المصدر: ا ف ب
حطام بسبب الزلزال الذي ضرب الصين
حطام بسبب الزلزال الذي ضرب الصين
A+ A-
 
لقي ثلاثة أشخاص حتفهم وأصيب العشرات بجروح في زلزال ضرب، فجر الخميس، مقاطعة
سيتشوان جنوب غربي الصين، ما استدعى إطلاق السلطات استجابة طوارئ من المستوى الثاني في المقاطعة. 
 
ووقع الزلزال في منطقة لوشيان على بُعد حوالي 120 كيلومتراً جنوب غرب مدينة تشونغتشينغ المترامية الأطراف، والتي يقطنها مع ضواحيها حوالي 30 مليون شخص.
 
وأغاثت فرق الإنقاذ ناجين من تحت الأنقاض وأخرجتهم من مبان متضررة على حمالات، حسبما أظهرت مشاهد بثها مركز الإطفاء في سيتشوان.
 
وسُويت عشرات المنازل في لوشيان بالأرض، كما تضرر العديد من المباني الأخرى. ونشرت وسائل الإعلام المحلية صوراً لأسقف منهارة في مستشفى، فيما تجمّع الأهالي في شوارع المدينة استجابة لدعوة السلطات بعدم العودة إلى المنازل.
 
وجرى نقل حوالى 10 آلاف شخص إلى مراكز إيواء موقتة، وفق الحكومة المحلية.
 
وفي حين أعلن المركز الأميركي للمسح الجيولوجي أنّ قوّة الزلزال بلغت 5,4 درجات، قال المركز الصيني لرصد الزلازل إنّ شدّته بلغت 6 درجات. واتّفق كلا المركزين على أنّ الزلزال وقع على عمق ضحل من عشرة كيلومترات.
 
وقالت السلطات في منطقة لوشيان إنّ الزلزال أدّى إلى "مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ثلاثة بجروح خطيرة، و85 شخصاً بجروح طفيفة".
 
 
 وأظهرت مشاهد مباشرة من لوشيان بثتها شبكة تلفزيون "سي سي تي في" الرسمية، عمالاً يتسلقون سلالم تحت الأمطار الغزيرة لإزالة ركام يتدلى من مبان، ومنها ألواح زجاج مهشمة.
 
 
 
انقطاع الكهرباء
 
 وطمأن مسؤول في إدارة كوارث الزلزال في سيتشوان أنه "من غير المرجح أن يقع زلزال أكبر في المنطقة في المستقبل القريب، لكنّ الهزات الارتدادية ستستمر لبعض الوقت".
 
 
وأظهرت مشاهد بثتها محطات التلفزة المحليّة، تناثر حطام  المباني في الشوارع وحصول تشققات في بعض الطرق. وأدت قوة الزلزال الى اقتلاع الأشجار في بعض المناطق، وقطع  خطوط الكهرباء، حيث تأثر 72 ألف مشترك بانقطاع التيار الكهربائي.
 
وتم تحويل حركة المرور على الطرق السريعة في المنطقة، إفساحا في المجال أمام سيارات الإسعاف لنقل المصابين، ولتجنب الطرق المتضررة، بحسب الحكومة المحلية.
 
وتشهد الصين باستمرار زلازل، ولا سيما في مناطقها الجبلية الواقعة في غرب البلاد وجنوبها الغربي.
 
وفي 2008 ضرب زلزال بقوة 7,9 درجات مقاطعة سيتشوان مما أسفر عن سقوط 87 ألف شخص بين قتيل ومفقود. ومن بين هؤلاء الضحايا آلاف الأطفال الذين قتلوا في انهيار مدارس مبنية دون مراعاة معايير السلامة. لكنّ الحكومة امتنعت عن نشر العدد المحدد للقتلى بعد أن أخذت المسألة بُعداً سياسياً.
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم