إعلان

‏"طالبان" تؤكّد مجدّداً: لا وجود لـ"القاعدة" و"داعش" في ‏أفغانستان

المصدر: النهار العربي
أحد معسكرات "داعش"
أحد معسكرات "داعش"
A+ A-

أكّدت حركة "طالبان"، اليوم الاربعاء، أنّ لا دليل على وجود تنظيمي "القاعدة" و"داعش" في أفغانستان البلاد، وذلك بعد أيام من إعلان الأخير مسؤوليته عن تفجيرات وقعت في مدينة جلال آباد شرقي البلاد.

 

ورفض المتحدث باسم "طالبان" ذبيح الله مجاهد، في مؤتمر صحافي، الاتهامات بأن "القاعدة" تبقي على وجود لها في أفغانستان، مجدداً التعهّد بأن بلاده "لن تكون أرضاً لشن هجمات على دول أخرى تنفذها حركات متطرفة".

 

وقال مجاهد إنّ "تنظيم داعش الموجود في العراق وسوريا ليس له وجود في أفغانستان"، مشيراً إلى أنه "من المحتمل أن بعض الأفغان ربما تبنوا فكر التنظيم في ظاهرة لا يؤيدها عموم الشعب".

 

يشار إلى أنّ الحركة اضطرت للتعامل مع سلسلة من الهجمات أعلنت المسؤولية عنها جماعة مرتبطة بتنظيم "داعش" الذي تختلف معه منذ سنوات بسبب عدد من القضايا الاقتصادية والعقائدية.

 

وأعلن تنظيم "داعش - ولاية خراسان"، وهو فرع التنظيم في المنطقة، مسؤوليته عن عدد من التفجيرات في مدينة جلال آباد مطلع الأسبوع.

 

كما أعلنت تلك الجماعة مسؤوليتها عن تنفيذ هجوم على مطار كابول الشهر الماضي أسفر عن مقتل 13 جندياً أميركياً وعشرات المدنيين الأفغان ممن احتشدوا خارج بوابات المطار.

 

وكان مسؤولون استخباراتيون أميركيون، حذروا في 14 أيلول (سبتمبر) الجاري، من أنّ "القاعدة" يمكن أن ينظم صفوفه داخل أفغانستان في غضون عام إلى عامين، مشيرين إلى أن بعض أعضاء التنظيم "قد عادوا بالفعل إلى البلاد"، وفقاً لصحيفة "النيويورك تايمس" الأميركية.

 

كذلك، ذكر مسؤولون كبار في البنتاغون في وقت سابق أن "القاعدة يمكن أن تتشكل في غضون عامين"، ثم أبلغوا المشرعين بعد سقوط الحكومة الأفغانية أنهم يراجعون هذا الجدول الزمني.

 

وصدر تقرير عن مجلس الأمن في كانون الثاني (يونيو) الماضي، أكد أن "القيادة العليا للقاعدة ما زالت موجودة داخل أفغانستان إلى جانب مئات من العناصر المسلحة".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم