إعلان

البطالة تدفع الشّباب الأفغاني إلى الرّحيل عن البلاد

المصدر: رويترز
فقر وجوع في شوارع أفغانستان
فقر وجوع في شوارع أفغانستان
A+ A-


رحل العديد من الشبان الأفغان إلى دول مجاورة للبحث عن فرص للعمل، بعد تفاقم الفقر والجوع وقلة الوظائف عقب استيلاء "طالبان "على السلطة.

 

ويقول محمد ياسر، أحد سكان العاصمة، إن بعض الشبان رحلوا إلى باكستان بينما رحل البعض الآخر إلى إيران. وأشار إلى ارتفاع نسبة البطالة، معرباً عن أمله أن تساعدهم "طالبان" على إنعاش أعمالهم.

 

وأضاف ياسر أنه سيضطر إلى الرحيل عن أفغانستان إذا لم يعثر على وظيفة، مشيراً إلى أن الأوضاع الآن لم تعد كما كانت في الماضي.

 

وشهدت الأوضاع الأمنية في أفغانستان تحسناً كبيراً بعد أربعة عقود من الحرب، سقط خلالها عشرات الآلاف من القتلى، لكن الاقتصاد يعاني من الانهيار برغم مليارات الدولارات التي أُنفقت على التنمية خلال العشرين عاماً الماضية.

 

وتفاقم الفقر والجوع في البلاد منذ استيلاء "طالبان" على السلطة.

 

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال مؤتمر عقدته المنظمة الدولية هذا الأسبوع لجمع مساعدات لأفغانستان، إن الأفغان يواجهون "ما يمكن أن يكون أخطر أوقاتهم". وتعهد مانحون خلال هذا المؤتمر بأكثر من 1.1 مليار دولار لمساعدة أفغانستان.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم