إعلان

"طالبان" تدخل كابول وتشدّد قبضتها على أفغانستان

المصدر: النهار العربي
هليكوبتر أميركية من طراز تشينوك في سماء كابول
هليكوبتر أميركية من طراز تشينوك في سماء كابول
A+ A-
دخل مقاتلو "طالبان" ضواحي العاصمة الأفغانية، يوم الأحد، بينما فر العمال المذعورون من المكاتب الحكومية، وهبطت طائرات هليكوبتر في السفارة الأميركية في الوقت الذي شدد فيه المسلحون قبضتهم على البلاد.
 
وقال ثلاثة مسؤولين أفغان لوكالة "أسوشيتيد برس"، إن عناصر "طالبان" كانوا في مناطق كالاكان وقراباغ وباغمان في العاصمة. وتعهد المسلحون في وقت لاحق بعدم الاستيلاء على العاصمة كابول "بالقوة"، حيث سُمع دويّ إطلاق نار متقطع في العاصمة.
 
وقالت "طالبان": "لن تتضرر حياة أي شخص وممتلكاته وكرامته، ولن تكون أرواح مواطني كابول في خطر".
 
ونقلت "رويترز" عن ناطق باسم "طالبان" أن الحركة تجري محادثات مع الحكومة الأفغانية من أجل تسليم كابول سلمياً. 
 
وأقر مكتب الرئيس الأفغاني في تغريدة على "تويتر" بسماع دوي إطلاق نار في ضواحٍ عدة بكابول، مضيفاً أن قوى الأمن تسيطر على الوضع. 
 
وفي هجوم واسع على مستوى البلاد كلها بدأ منذ أسبوع، ألحقت الحركة الهزيمة بالقوات الأفغانية، ودفعت الكثيرين منها الى الفرار على رغم بعض الدعم الجوي من القوات الأميركية.
 
من سيتولى رئاسة الحكومة المؤقتة؟
وقالت ثلاثة مصادر دبلوماسية اليوم إن من المرجح اختيار علي أحمد جلالي، الأكاديمي المقيم في الولايات المتحدة ووزير الداخلية السابق، لرئاسة حكومة مؤقتة في أفغانستان.

جاء ذلك في الوقت الذي احتشد فيه مقاتلون من حركة "طالبان" حول العاصمة كابول.
 
غني: يجب الحفاظ على امن كابول
وطلب الرئيس الأفغاني أشرف غني اليوم من قوات الأمن ضمان "سلامة جميع المواطنين" والحفاظ على النظام العام في كابول، في وقت بات مقاتلو "طالبان" على وشك الاستيلاء على السلطة في أفغانستان.

وقال الرئيس في رسالة عبر مقطع فيديو أُرسل إلى الصحافة: "أمرتُ قوات الأمن بضمان سلامة جميع مواطنينا. إنها مسؤوليتنا وسنفعل ذلك بأفضل طريقة ممكنة. سيتمّ التعامل بالقوة مع أي جهة تفكر في إثارة الفوضى أو النهب".
 
"طالبان" تحاصر كابول
ومع وصول مقاتلي حركة "طالبان" إلى مطار العاصمة الأفغانية كابل، أعلنت الحركة، اليوم ، دخول العاصمة كابول، داعية عناصر الجيش الأفغاني للعودة إلى منازلهم.
 
وقالت الحركة إنه سيسمح للأجانب بمغادرة كابول عبر مطارها، وعلى الراغبين من الأجانب البقاء في أفغانستان عليهم التسجيل لدى الحركة.

كما أشارت أنه لن يسمح لمقاتلي الحركة بالقيام بأي مظاهر احتفالية في كابول، متعهدة بأن العمل في المستشفيات والإمدادات الطبية لن تتوقف في العاصمة.
 

سيطرة "طالبان" على أكبر سجن في أفغانستان
إلى ذلك، سيطرت "طالبان" على أكبر سجن في أفغانستان وأطلقت سراح السجناء، حيث تم تسليم قاعدة باغرام لها بما في ذلك السجن الذي يضم 5 آلاف سجين، وفق ما أعلن مسؤول أفغاني.

وكان مسؤول أفغاني قد أعلن في وقت سابق اليوم أن "طالبان" تسيطر الآن على كافة المعابر الحدودية للبلاد، مؤكدا أن مطار كابول هو المخرج الوحيد الباقي تحت سيطرة قوات الحكومة.
 
كما دعا الرئيس أشرف غني وكل المسؤولين للعمل مع الحركة، موضحاً أن الملا برادر في قطر وليس صحيحا أنه في كابول.

هذا ونفت الحركة تعيين عضو سابق في البرلمان لتولي مسؤولية الأمن في كابول. كما اعتقلت "طالبان" قائد قوات الانتفاضة الشعبية في بلخ نظام الدين قيصاري.
 
"طالبان": ننتظر تسليم السلطة سلميا
ومع إعلان "طالبان" وصول مقاتلي الحركة العاصمة واحتشادهم حول كابول من جميع الاتجاهات، أعلن متحدث باسم الحركة المتشددة" "ننتظر تسليم السلطة سلمياً، ونريدها في أسرع وقت ممكن".

وقال في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): "نسعى لتشكيل حكومة يشارك فيها جميع الأفغان"، مضيفاً "سنحترم حقوق المرأة، وسنسمح لها بالتعليم والعمل على أن ترتدي الحجاب"، مبيناً أن العقوبات المتعلقة بالإعدام والرجم ستكون بيد المحاكم.
 
محادثات طارئة
وأفاد مسؤول بالقصر الرئاسي الأفغاني، أن الرئيس أشرف غني يجري محادثات طارئة مع الدبلوماسي الأميركي خليل زاد ومسؤولين كبار في حلف الأطلسي.

توازيا، أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية، أن تسليم السلطة في العاصمة كابل سيتم قريبا.
 
السفارات
ومع سيطرة "طالبان" صباح اليوم على جلال أباد المجاورة، بدأت طائرة هليكوبتر أميركية من طرار "تشينوك" عمليات الإجلاء قرب السفارة الأميركية في كابول. وشوهدت آليات دبلوماسية مصفحة تغادر المنطقة قرب السفارة.
 
ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن مسؤولين عسكريين أميركيين أن  الدخان قرب سطح السفارة سببه إحراق دبلوماسيين ملفات حساسة على عجل. 
 
كذلك، حطت هليكوبترات من طراز "سيكورسكي يو أتش 60 بلا هوك" تنقل عادة قوات مسلحة قرب السفارة.
 
وقالت وزارة الداخلية البريطانية اليوم إن بريطانيا تعمل على حماية رعاياها ومساعدة موظفيها السابقين الآخرين على مغادرة أفغانستان، وذلك مع دخول مقاتلي "طالبان" العاصمة كابول.

وأضافت على تويتر" "مسؤولو وزارة الداخلية يعملون في الوقت الحالي من أجل حماية المواطنين البريطانيين ومساعدة موظفي المملكة المتحدة السابقين وغيرهم من الأشخاص على السفر إلى بريطانيا".
ونقل راديو السويد عن مصادر قولها إن البلاد ستجلي كل موظفي سفارتها في العاصمة الأفغانية كابول اليوم.
 
في المقابل، أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الروسية زامير زابولوف أن بلاده لا تعتزم اخلاء سفارتها من كابول، مشيراً إلى أنه على تواصل مباشر مع السفير الروسي في كابول، حيث موظفو السفارة يعملون بـ"هدوء".
 
 

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم