إعلان

"طالبان": "داعش" تحت السيطرة

المصدر: ا ف ب
المتحدث باسم حركة "طالبان" ذبيح الله مجاهد
المتحدث باسم حركة "طالبان" ذبيح الله مجاهد
A+ A-

أكدت حركة "طالبان"، اليوم الأربعاء، أن "داعش" الذي شن مؤخرا عدة هجمات دامية في أفغانستان صار "تحت السيطرة بشكل أو بآخر" موضحة أن التنظيم "لا يشكل تهديدا كبيرا"، بعد اعتقال 600 من أفراده أو المتعاطفين معه منذ آب (اغسطس).

وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد في مؤتمر صحافي في كابول إن التنظيم أصبح "تحت سيطرتنا بطريقة أو باخرى"، مؤكدا انه "لا يشكل تهديدا كبيرا".

وأضاف أنه في الأشهر الأخيرة "تم اعتقال قرابة 600 شخص لانتمائهم للتنظيم، واصفا ذلك بأنه "انجاز كبير".

وبحسب مجاهد فإن عددهم "ليس كبيرا في أفغانستان لأنهم لا يحظون بدعم الشعب"، مشيرا إلى أن هناك عددًا من النساء من بين المعتقلين، ويخضعن للاستجواب "من قبل نساء".

سيطرت "طالبان" على السلطة في أفغانستان منتصف آب (أغسطس) وأطاحت الحكومة السابقة المدعومة من الولايات المتحدة وتعهدت إعادة الاستقرار بعد حرب استمرت 20 عاما. 

وبحسب ذبيح الله مجاهد فإنه خلافا لنظيره في الشرق الأوسط، فإن تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان"، لا يضم سوى مقاتلين محليين ووجوده في أفغانستان لا يشكل خطرا على دول أخرى.

تبنى التنظيم في 2021 أكثر من 220 هجوما في أفغانستان بما في ذلك العديد من الهجمات في كابول حيث سيطرت "طالبان" على مقاليد الحكم. 

والأسبوع الماضي، قُتل ما لا يقلّ عن 19 شخصًا بينهم قيادي كبير في "طالبان" وأصيب 50 آخرون بجروح  في هجوم لتنظيم "داعش" استهدف مستشفى كابول العسكري الوطني.

وتأسس تنظيم "داعش-ولاية خراسان" في العام 2014، حين بايع مقاتلون سنة متشدّدون في العراق وسوريا أبا بكر البغدادي "خليفة" للمسلمين.

وتختلف حركة "طالبان" وتنظيم "داعش" حول تفاصيل تطبيق الشريعة وفي الاستراتيجية.

و"طالبان" جماعة سنيّة متطرّفة على غرار تنظيم "داعش-ولاية خراسان"، إلا أن الحركة تعهّدت في إطار إرسائها نظاما جديدا في كابول حماية الأقلية الشيعية، في حين يعتبر التنظيم أن الشيعة "مرتدّون".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم