إعلان

ميانمار: المحتجون يواصلون تحركاتهم ضد المجلس العسكري و"الأمم" تحذر من حمام دم

المصدر: رويترز
من التظاهرات المستمرة ضد المجلس العسكري في ميانمار
من التظاهرات المستمرة ضد المجلس العسكري في ميانمار
A+ A-

 واصل المحتجون في ميانمار تحركاتهم ضد المجلس العسكري، فيما بينما حذرت مبعوثة الامم المتحدة الخاصة الى ميانمار كريستين شيرانر بورجنر من حمام دم نتيجة حملة شديدة ضد المحتجين المناهضين للانقلاب العسكري، والذين أحرق ناشطون منهم اليوم الخميس نسخاً من دستور صاغه الجيش.
 
ويأتي تحذير بورجنر في أعقاب تصعيد في الاشتباكات بين الجيش ومقاتلين من أقليات عرقية في مناطق حدودية.
 
وذكرت قناة دي.في.بي الإخبارية أن ما لا يقل عن 20 جنديا قتلوا، فيما دُمرت أربع شاحنات عسكرية في اشتباكات مع جيش استقلال كاشين، أحد أقوى الجماعات المتمردة في ميانمار.
 
وبدأت طائرات الجيش في قصف مواقع اتحاد كارين الوطني، وهي جماعة متمردة أخرى، لأول مرة منذ أكثر من 20 عاما ما أدى إلى فرار آلاف القرويين من منازلهم ولجأ الكثير منهم إلى تايلاند.
 
وأبلغت بورجنر، مبعوثة الأمم المتحدة الخاصة إلى ميانمار، مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا أن الجيش غير قادر على إدارة البلاد، وحذرت من أن الوضع على الأرض سيتدهور.
 
وأضافت أنه يتعين على المجلس بحث "تحرك مؤثر" لتغيير مسار الأحداث نظرا لأن هناك "حمام دم وشيك".
 
وقالت جمعية مساعدة السجناء السياسيين في ميانمار إن ما لا يقل عن 536 مدنيا قتلوا في الاحتجاجات منهم 141 يوم السبت، أكثر الأيام دموية منذ بدء الاضطرابات.


الكلمات الدالة