إعلان

التلفزيون الروسي يسخر من تحقيق نافالني حول "قصر بوتين"

المصدر: النهار العربي
أليكسي نافالني
أليكسي نافالني
A+ A-

دحض التلفزيون الرسمي الروسي، الجمعة، تحقيقاً نال نسبة مشاهدة عالية وبثه على الإنترنت المعارض الموقوف أليكسي نافالني، مؤكداً عدم وجود رفاهية في "القصر" الضخم الذي يتهم الرئيس فلاديمير بوتين بامتلاكه.

وتناولت القنوات التلفزيونية العامة، التي لا تغطي عادة أخبار نافالني أو نشاطاته، كذلك النجاح الذي حظي به التحقيق المطول الذي بُثّ بعد توقيف المعارض في 17 كانون الثاني (يناير) والذي حظي بأكثر من 100 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب.

وبثت القنوات صوراً التقطتها قناة ماش، التي تحظى بشعبية كبيرة، على منصة تلغرام، وتستعرض مراحل بناء القصر الذي أشار إليه نافالني، ويبدو فيه أنه بعيد كل البعد عن الفخامة التي تحدّث عنها المعارض.

وكان نافالني قد نشر صوراً لمناظر التقطت من طائرة مسيرة، تبدو فيها مشاهد فنية متخيلة للفخامة الداخلية ولمخططات معمارية.

ويظهر مقطع الفيديو الذي نشرته قناة ماش، على سبيل المثال، الغرفة التي قال نافالني إنها قاعة النرجيلة تفترشها معدات البناء، أما "صالة الرقص المائية" فبدت وكأنها نافورة فارغة.

وقال مذيع قناة روسيا 24 لدى بث صور ماش "حسناً، كل الرفاهية التي من المفترض أن تكون داخل هذا المبنى الضخم غير موجودة، وذلك لأن المبنى بكل بساطة هو مجرد موقع لورشة بناء كبيرة".

لكن ماريا بيفتشيخ، التي تترأس فريق نافالني المسؤول عن إجراء تحقيقات ضد الفساد، أشارت إلى أن المعارض ذكر في مقطع الفيديو أن البناء يحتاج لتصليحات بسبب وجود عيوب خطيرة، تتعلق خاصة بالرطوبة والتعفن.

وكتبت: "ماش أكدت ما كتبناه عن أعمال التصليح والتعفن. شكراً، بالطبع، لكننا كنا نعرف ذلك بالفعل".

ونفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاثنين، امتلاك قصر فخم على البحر الأسود.

ويأتي نشر فيديو ماش والتغطية التلفزيونية له قبل يومين من التظاهرات الجديدة المقررة في جميع أنحاء روسيا تلبية لدعوة أطلقها فريق نافالني، بعد أسبوع من أولى التجمعات التي أدت إلى توقيف أكثر من 4 آلاف شخص.
الكلمات الدالة