إعلان

الرئاسة التونسيّة تكشف تفاصيل الظّرف المشبوه

المصدر: النهار العربي
الرئيس التونسي قيس سعيد
الرئيس التونسي قيس سعيد
A+ A-

أفادت رئاسة الجمهوريّة التونسيّة، في توضيح نشرته اليوم الخميس، بأنّها تلقّت يوم الإثنين الماضي بريداً خاصاً موجّهاً إلى الرئيس قيس سعيد، يتمثّل في ظرفٍ خالٍ من أيّ مكتوب ولا يحمل اسم المرسل.

 

وأشارت إلى أنّ الظرف تسبّب بوعكة صحيّة لمديرة الديوان الرئاسي وأحد الموظفين في رئاسة الديوان بمجرّد فتحه.

 

وطمأنت رئاسة الجمهوريّة الشعب التونسي بأنّ سعيد بصحّة جيّدة ولم يصبه أيّ مكروه، مشيرة إلى أنّ مديرة الديوان الرئاسي شعرت بمجرد فتحها الظرف بحالة من الإغماء وفقدان شبه كلّي لحاسّة البصر وصداع كبير في الرأس، فيما شعر الموظّف بالأعراض نفسها ولكن بدرجة أقل.

 

وأضافت أنّ مديرة الديوان الرئاسي توجّهت إلى المستشفى العسكري للقيام بالفحوصات اللازمة، والوقوف على أسباب التعكر المفاجئ لصحّتها، كما تمّ وضع الظرف في آلة تمزيق الأوراق قبل أن يتقرّر إرساله إلى وزارة الداخلية، من دون أن يتسنى حتى الآن تحديد طبيعة المادة التي كانت داخل الظرف.

 

وذكرت رئاسة الجمهورية، أنّها لم تقم بنشر الخبر في اليوم الذي جرت فيه الحادثة، تجنّباً لإثارة الرأي العام وإحداث أيّ إرباك، لكن وجب توضيح الأمر بعد تداول الخبر المتعلّق بالظرف في وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي.

 

وثمّنت الرئاسة التونسيّة جاهزيّة الجهات الأمنيّة المختصّة، وخاصة الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيّات الرسميّة، وسرعة قيامها بالاختبارات اللازمة، بالإضافة إلى سرعة تدخّل الجهات الطبيّة بالإدارة العامة للصحّة العسكريّة.

 

وأكدت الرئاسة حرصها على ضمان الحريّات التي كرّسها الدستور، ومنها حريّة الرأي والفكر والتعبير والإعلام والنشر، ومساندتها المطلقة للكلمة الحرّة المعبّرة عن الرأي الحرّ، معربة في المقابل عن استغرابها ممن تولّى تناقل خبر محاولة تسميم رئيس الجمهوريّة عوض البحث عمّن قام بهذه المحاولة البائسة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم