إعلان

تونس تندد بقتل الشرطية الفرنسية: أعمال شاذة لا تمتّ بصلة للإسلام

المصدر: النهار العربي
تونس
تونس
A+ A-

أدانت تونس بشدة الجريمة الإرهابية التي استهدفت،  الجمعة، شرطية فرنسية في مقر عملها في مدينة رامبوييه الفرنسية، وفق ما جاء في بيان أصدرته مساء السبت وزارة الخارجية التونسية.

 

وجددت تونس، وفق البيان، رفضها وإدانتها التامة لكل أشكال الإرهاب والتطرف بكل أشكاله، كما تقدّمت بالتعازي والمواساة لعائلة الفقيدة وللحكومة وللشعب الفرنسي.

 

من جهة أخرى، أكدت تونس أن مثل هذه "الأعمال المعزولة والشاذة" لا يمكن تبريرها ولا تمت بصلة للدين الإسلامي وتعاليمه السمحة، علاوة على تزامنها مع شهر رمضان، وفق البيان.

 

وبدوره، أعرب رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، مساء السبت، عن "تضامن تونس الكامل مع الحكومة والشعب الفرنسي الصديق" على إثر "العملية الإرهابية الجبانة" التي استهدفت مركز الشرطة في مدينة رامبوييه بضواحي باريس، وأدت إلى مقتل موظفة فرنسية.

 

وأكد المشيشي، وفق بيان نشر على الصفحة الرسمية لرئاسة الحكومة على "فايسبوك"، أنّ الإرهاب لن يستطيع أن يمسّ من إرادة الشعوب الحرّة في العيش المشترك والتسامح والتضامن في ما بينها، مؤكّداً أن تونس التي دفع بعض أبنائها دمهم لدحر هذه الآفة ستكون دائماً إلى جانب أصدقائها ضدّ هذا العدو.

  
 ولم يشر بيان رئاسة الحكومة إلى هوية مرتكب الهجوم الذي قالت تقارير فرنسية إنه تونسي، وذكر في المقابل أن المشيشي يتقدّم بأصدق التعازي للشعب الفرنسي ولعائلة الضحية.
 

وحسب تقارير إعلامية فرنسية، فإن تونسياً مقيماً في فرنسا بصفة قانونية وغير معروف من أجهزة الشرطة والاستخبارات طعن، امس الجمعة، شرطية فرنسية لدى عودتها من استراحة الغداء، وقد طعنها المهاجم مرتين في عنقها، فيما أُصيب المهاجم برصاص الشرطة وتُوفي لاحقاً.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم