إعلان

الجزائر: طلب السجن لناشطين بينهم صحافيان ومدون

المصدر: النهار العربي
الجزائر
الجزائر
A+ A-

إلتمس ممثّل النيابة لدى محكمة فلاوسن وهران في الجزائر في جلسة صباح الإثنين، 6 أشهر حبساً نافذة ضدّ 13 ناشطاً في الحراك الشعبي بينهم الصحافيان جميلة لوكيل ونوري قليل والحقوقي قدور شويشة.

 

وتعود وقائع القضية إلى يوم 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، حيث يتابع المعنيون بتهم الإخلال بالنظام العام والتجمهر غير المرخص. وقرر القاضي وضع القضية في المداولة لجلسة 18 كانون الاول (يناير) المقبل.

 

ومن جهتها، التمست محكمة سطيف في الجزائر الإثنين 5 سنوات سجنا في حق المدون وليد كشيدة، المتواجد في السجن منذ أكثر من 8 أشهر.

 

كما التمست المحكمة نفسها غرامة مالية تقدّر بـ500 ألف دينار جزائري في حق المتهم، حسب ما نقلت اللجنة الوطنية من أجل الإفراج عن المعتقلين.

 

وكان قاضي التحقيق لدى محكمة سطيف قد أمر بإيداع وليد كشيدة الحبس المؤقت يوم 27 نيسان (أبريل) الماضي بسبب منشورات على "فيسبوك".

 

ورفضت المحكمة طلب الإفراج المؤقت عن المتهم في 24 آب (أغسطس) الماضي، كما تمّ تمديد وضعه في الحبس المؤقت لمدّة 4 أشهر.

 

ويتابع المعنيّ بإهانة هيئة نظامية، إهانة رئيس الجمهورية والإساءة إلى المعلوم من الدين.

 

وكان الناشط قد أنشأ مجموعة على الفيسبوك باسم "حراك ميمز" تتناول الوضع السياسي في البلاد بطريقة هزلية.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم