إعلان

تونس: دراسة حول تصاعد وتيرة هجرة الكفاءات التونسيّة

المصدر: النهار العربي
تونس
تونس
A+ A-

نقلت وكالة أنباء تونس المنتدى السنوي الثالث للهجرة الجمعة تحت شعار "دعم البحوث من أجل حوكمة أفضل للهجرة والتشغيل". وكان المنتدى فرصة لتقديم نتائج دراسة اهتمت بـ"هجرة التونسيين أصحاب المؤهلات العليا".

 

وفي الحقيقة، فسّر الأستاذ الجامعي في المعهد الوطني للشغل والدراسات الاجتماعية لسعد العبيدي، وهو أحد المشرفين على إنجاز الدراسة، أن هذه الدراسة أثبتت أن تصاعد وتيرة هجرة الكفاءات التونسية يعود إلى عوامل اقتصادية ومادية ومهنية، والى البحث عن أجور أعلى وإمكانيات أكبر لتطوير الحياة المهنية.

 

وقال في تصريح إعلامي إن أسباب هجرة الكفاءات ترتبط بظروف العمل والآفاق المهنية باعتبار أن "الطبيب أو المهندس أو الأستاذ في تونس لا يجد الإمكانيات المتاحة لتطوير بحوث للعمل في مخابر أو وحدات بحث".

 

ومن أهم التوصيات الصادرة عن هذه الدراسة، الدعوة إلى ضرورة ربط الصلات بين الدولة والكفاءات التونسية في الخارج في كل المجالات وتطوير علاقات التعاون والشراكة للاستفادة من خبراتهم.

 

وقد اعتمدت هذه الدراسة الرامية إلى تقديم رؤية علمية عن هجرة التونسيين من أصحاب الكفاءات، على استجواب عبر الإنترنت شمل أكثر من 200 مهاجر تونسي من الكفاءات العليا، إضافة إلى ممثلين عن الوزارات والهياكل والمنظمات غير الحكومية الدولية والوطنية والجمعيات ومكوّنات المجتمع المدني المعنية بملف الهجرة.

 

وتولى أساتذة مختصون إنجاز هذه الدراسة خلال شهري شباط (فبراير) وآذار (مارس) 2020 لفائدة المرصد الوطني للهجرة التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية وبدعم من المنظمة الدولية للهجرة.

 

وقد بيّنت العديد من التحاليل أن ظاهرة هجرة الأدمغة أو أصحاب المؤهلات العليا تسارعت خاصة منذ سنة 2011، حيث سجلت تونس زيادة غير مسبوقة لمغادرة العديد من مهندسيها وأطبائها وأساتذتها وغيرهم من أصحاب المؤهلات العليا نحو الخارج في مناطق وبلدان مختلفة.

 

وكانت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية قد كشفت عن تنامي الهجرة في تونس، إذ بلغ عدد التونسيين من ذوي الشهادات العليا الذين غادروا نحو أوروبا بين سنتي 2013 و2019 ما يناهز 95 ألف نسمة، تبلغ منهم نسبة المهندسين 72% ونسبة حاملي الماستر 13%.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم