إعلان

تأخّر حملة التلقيح ضد كورونا في المغرب يربك المواطنين والمستثمرين

المصدر: النهار العربي
فحص كورونا
فحص كورونا
A+ A-

يترقب ملايين المغاربة انطلاق عملية التّلقيح الوطنية ضدّ فيروس كورونا. والى جانب المواطنين المغاربة، يتطلع مستثمرون أجانب  إلى معرفة تفاصيل العملية قبل دخول السّوق المغربية، بينما تتكتّم الأوساط الرّسمية عن تاريخ بدء الحملة التي كانت مقرّرة مطلع الشّهر الماضي، بحسب صحيفة "هسبريس" الالكترونية.

 

وبعدما انتشرت أخبار غير رسمية حول بدء عملية التّطعيم خلال الأسبوع الأول من شهر كانون الاول (ديسمبر)، يبدو أن السّلطات تتريّث في عملية الإعلان الرّسمي عن موعد انطلاق توزيع اللقّاحات على المغاربة. ولم تحدد أيّ جهة حكومية أو صحية موعداً محددا لبدء التطعيم ضد الفيروس.

 

وهذا التردد الذي يطبع عمل أجهزة وزارة الصّحة  يساهم في إثارة جو من الارتياب وسط المستثمرين الأجانب الذين يريدون نقل خبراتهم ومشاريعهم إلى المغرب وهو ما سيحرم الاقتصاد الوطني من عائدات مهمّة لهذه العملية الاستثمارية.

 

ومع الغموض الذي يلفّ حملة التلقيح الوطنية، وتأخر انطلاقها وتضارب الأنباء عن وصول شحنات، يزداد التوجس وسط الأوساط الاقتصادية من هذا التأخير غير المبرر.

 

ويؤكد الباحث في السياسات العمومية كريم عايش لـ"هسبريس" أن "الشكوك ما زالت تحوم حول تاريخ انطلاق هذه الحملة بعدما لاحظ العديد من المغاربة بداية التجهيزات اللوجستية من فتح قاعات وتجهيزها قصد تسهيل عمل الفرق الصحية وتمكين الجميع من المشاركة في الحملة الوطنية للتطعيم".

 

وتوقف عايش عند ما اعتبره التخوف العالمي من كورونا "الجديدة" وإغلاق العديد من البلدان لأجوائها وعودة الحجر الجزئي وما تفرضه من تقييد للحركة على الصعيد الوطني.

  
الكلمات الدالة