إعلان

السعوديّة تفتح أراضيها أمام السيّاح الملقحين

المصدر: ا ف ب
تعبيريّة
تعبيريّة
A+ A-

أعلنت السعودية أنها ستعيد فتح أراضيها أمام السيّاح الملقّحين بالكامل اعتباراً من الأول من ‏آب (أغسطس)، وذلك بعد قرابة 17 شهراً من تعليقها العمل بالتأشيرات السياحية بسبب جائحة كوفيد-19.‏

 

ولعقود خلت كانت المملكة المحافظة تكتفي بالسياحة الدينية لكنّها بدأت في أيلول (سبتمبر) 2019 إصدار تأشيرات ‏سياحية لمواطني عدد من الدول في إطار سياسة الإصلاحات والانفتاح التي بدأ تطبيقها منذ سنوات، قبل أن تغلق ‏حدودها أمام الأجانب في آذار (مارس) 2020 مع بدء تفشّي جائحة كوفيد-19.‏

 

وفي بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية (واس) أعلنت وزارة السياحة "فتح المملكة أبوابها للسياح ورفع تعليق دخول ‏حاملي التأشيرات السياحية ابتداءً من 1 آب (أغسطس) 2021".‏

 

وأضاف البيان أنّه "يمكن للسيّاح المحصّنين بالكامل دخول المملكة دون حاجة إلى فترة حجر مؤسسي على أن يتم ‏تقديم شهادة تطعيم رسمية عند الوصول وإحضار ما يثبت إجراء اختبار بي سي آر ‏وظهور نتيجته السلبية خلال 72 ساعة من وقت المغادرة".‏

 

وأوضحت الوزارة أنّ الملقّحين بالكامل هم من تلقّوا جرعتي تطعيم من أحد اللقاحات المعتمدة في المملكة، وهي "فايزر" ‏أو "استرازينيكا" أو "موديرنا" أو جرعة واحدة من لقاح "جونسون آند جونسون".‏

 

ويأتي هذا القرار بعد أيام من تنظيم المملكة موسم حجّ مصغراً شارك فيه 60 ألف حاج من سكّان البلاد الملقّحين ‏بالكامل ضدّ فيروس كورونا.‏

 

ولا يعني القرار الجديد فتح الباب أمام الراغبين بالسفر إلى السعودية من أجل أداء مناسك العمرة.‏

 

وأكّد وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب في تصريحات نقلتها الوكالة أنّ السلطات عملت على "ضمان عودة آمنة ‏يستمتع من خلالها زوار المملكة باستكشاف ما تضمّه من كنوز سياحية ووجهات ومعالم هامة والاستمتاع بتجارب ‏سياحية فريدة".‏

 

وفي 19 تمّوز (يوليو)، اشترطت السعودية على جميع مواطنيها تلقّي جرعة ثانية من اللّقاحات المضادّة لفيروس كورونا ‏للسماح لهم بالسفر إلى خارج المملكة.‏

 

والسعودية التي تُعدّ 35 مليون نسمة وظلّت مغلقة فترة طويلة، بدأت في العام 2019 إصدار تأشيرات سياحية فورية ‏لمواطني 49 دولة معظمها أوروبية، بعدما كان القسم الأكبر من التأشيرات يقتصر على العمل والحجّ والعمرة.‏

 

وذكرت وزارة السياحة في وقت سابق أنّها أصدرت أكثر من 400 ألف تأشيرة سياحية خلال الفترة من أيلول (سبتمبر) ‏‏2019 حتى شهر آذار (مارس) من عام 2020 حين حظرت المملكة دخول الأجانب على خلفية تفشي جائحة كوفيد-19.‏

 

ولا يتضمن هذا الرقم تأشيرات العمرة التي يمكن تأديتها طوال العام وتجتذب ملايين المسلمين من أرجاء العالم سنوياً.‏

 

ويُعتبر تطوير قطاع السياحة أحد أهمّ أسس "رؤية 2030"، الخطّة الاقتصادية الطموحة التي طرحها وليّ العهد ‏الأمير محمد بن سلمان لتنويع أكبر اقتصاد عربي ووقف ارتهانه للنفط. و تسعى المملكة، التي كانت تكتفي لعقود ‏بالسياحة الدينية، لاستقطاب 30 مليون سائح سنوياً بحلول 2030.‏

 

وسجّلت السعودية حتى الخميس أكثر من 523 ألف إصابة بفيروس كورونا من بينها 8212 وفاة. ‏

 

وتم إعطاء أكثر من 26 مليون جرعة لقاح مضادّ لفيروس كورونا لسكان المملكة، بحسب بيانات نشرتها وزارة ‏الصحة.‏

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم