إعلان

غريفيث بعد مفاوضات في الرّياض: تغيير المسار في اليمن لا يزال ممكناً

المصدر: النهار العربي
غريفيث
غريفيث
A+ A-
أكد المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث أن إطلاق تسوية سياسية للنزاع لا يزال ممكناً، بعد مفاوضات أجراها في الرياض مع مسؤولين من السعودية والحكومة اليمنية والولايات المتحدة.

وقال مكتب غريفيث في بيان أصدره، اليوم الأربعاء، إن "المبعوث اختتم زيارته للسعودية التي استغرقت ثلاثة أيام وشملت لقاءات مع مسؤولين كبار، منهم نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، ونائب الرئيس اليمني علي محسن صالح، ورئيس الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً معين عبد الملك، والسفير السعودي لدى اليمن محمد الجابر، والمبعوث الأميركي الخاص بشأن اليمن تيموثي ليندركينغ، بالإضافة إلى دبلوماسيين آخرين".

وأوضح أن "هدف الزيارة يكمن في مناقشة خطة الأمم المتحدة الرامية إلى تحقيق وقف إطلاق النار الشامل في جميع أنحاء اليمن، وتخفيف القيود المفروضة على حركة الأشخاص والسلع من البلاد وإليها، وإلزام أطراف النزاع باستئناف العملية السياسية لإنهاء الصراع".

ولفت البيان إلى أن "غريفيث خلال اجتماعاته تطرق خاصة إلى الوضع الحرج في محافظة مأرب، وشدد على ضرورة وقف المعركة الجارية هناك بين جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) والحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي، من أجل إتاحة الفرصة أمام جهود السلام الدبلوماسية لتحقيق نتائج إيجابية".

وأعرب غريفيث عن أمله في تنفيذ اتفاق الرياض الخاص بجنوب اليمن في التقدم، مشدداً على أهمية تجنب المزيد من التشرذم في البلاد.

وأشار غريفيث في ختام الزيارة إلى أن جميع الأطراف تتحمل المسؤولية تجاه الشعب اليمني عن حل خلافاتها سلمياً، وقال: "تغيير المسار لا يزال ممكناً الآن، إلا أنه سيصبح أصعب كثيراً إذا استمرت الحرب، وإذا ازداد الانقسام والتشرذم عما هو عليه، وإذا استمرت الظروف الإنسانية المتردية في التدهور. يستحق اليمنيون ما هو أفضل من حياة تسودها حرب لا تنتهي".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم