إعلان

اليوم الثاني للقمة العالمية للصناعة والتصنيع اختتم أعماله بإطلاق ​GMIS America

المصدر: النهار العربي - دبي
جانب من المشاركة
جانب من المشاركة
A+ A-

جذب القطاع الصناعي في دولة الإمارات الأضواء في اليوم الثاني من القمة العالمية للصناعة والتصنيع التي ناقشت أحدث التوجهات العالمية في التقنيات المتقدمة والتي من شأنها المساهمة في تحقيق النمية الصناعية الشاملة والمستدامة وتحقيق الازدهار العالمي.

وجمعت القمة، المبادرة المشتركة بين وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، أكثر من 250 متحدثًا من قادة الصناعة والتكنولوجيا من جميع أنحاء العالم للمشاركة في الجلسات المنعقدة بمركز دبي للمعارض في إكسبو دبي، تحت عنوان "الارتقاء بالمجتمعات: توظيف التقنيات الرقمية لتحقيق الازدهار"،لمناقشة مستقبل القطاع الصناعي وسلاسل التوريد العالمية والطاقة المستدامة والتغير المناخي.

وافتُتحت فعاليات اليوم الثاني بإعلان وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة عمر أحمد صوينع السويدي تبني الوزارة لـ"مؤشر جاهزية الصناعة الذكية" SIRIبعد اعتماده من المنتدى الاقتصادي العالمي كمعيار عالمي لتوحيد مفاهيم الثورة الصناعية الرابعة، وتسعى الوزارة من خلال المؤشر إلى التعرف لمدى النضوج الرقمي في القطاع الصناعي بالدولة.

وشهد اليوم الثاني من مؤتمر القمة مشاركة كل منفخامة ألكسندر فان دير بيلين، رئيس دولة النمسا، الذي ألقى كلمة رئيسية مسجلة، وزير الصناعة والعلوم والتكنولوجيا والابتكار الكمبودي شام براسيدا الذي ألقى كلمة رئيسية نيابة عن رئيس الوزراء الكمبودي هون سن.

وانطلقت الجلسة الحوارية الأولى في المؤتمر تحت عنوان "التحول الثنائي: حيث يلتقي الابتكار والتكنولوجيا والاستدامة"، أدارها رئيس مجلس الأعمال الأميركي-الإماراتي داني سبرايت، وركزت على قضايا تتعلق بالتحول الرقمي وضرورة الحفاظ على استدامة البيئة والموارد كسبيل أساسي لتحقيق التنمية المستدامة.

 
عبد الله شهيد

وألقى رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ووزير خارجية المالديف عبد الله شهيد كلمة افتتاحية مسجلة في الجلسة التي حملت عنوان "حكومات المستقبل: خارطة طريق جديدة لتحقيق الازدهار العالمي"، والتي حض فيها الدول النامية على الاستثمار في التكنولوجيا الصديقة للبيئة وفي البنية التحتية الرقمية لتعزيز التعافي الاقتصادي العالمي.

وفي كلمة افتتاحية له ضمن جلسة حملت عنوان "الذكاء الاصطناعي والروبوتات: هل تنتصر الآلة على الإنسان؟" تحدث مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية الدكتور محمد عبد الحميد العسكر عن أهمية التعامل مع الذكاء الاصطناعي والروبوتات كواقع جديد يتطلب مواكبته عن كثب، وقد ضمت الجلسة عددا من الخبراء والمعنيين بالقطاع التكنولوجي المتقدم استعرضوا واقع قطاع الروبوتات والذكاء الاصطناعي وتأثيره على مختلف مسارات العمل والحياة.

 

المساواة

وخلال جلسة حوارية بعنوان "النساء في المناصب القيادية وتحقيق المساواة"، شددت وزيرة الصناعة والتجارة في دولة زيمبابوي الدكتورة سيكاينزينزا على الدور المحوري الذي تلعبه المرأة في مختلف المجالات وأهمية مساهمتها في تحقيق أهداف التنمية الوطنية والعالمية، وتحدثت خلال الجلسة أيضا مدير عام منتدى المرأة للاقتصاد والمجتمع ، والممثلة الخاصة في مجموعة الدولة السبع G7 ومجموعة الدول العشرين G20 كيارا كورازا، إلى جانب الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك للغاز الطبيعي المسال فاطمة النعيمي، والمؤسس والرئيس التنفيذي لمنظمة المرأة والتكنولوجيا أيومي مور أوكي، والمؤسس والرئيس التنفيذي لشركة  Beyond  Bamboo تيفاني كيلي، والرئيس التنفيذي لكوروثيرم جان وارد.

وأعقب الجلسة كلمة ألقاها مدير عام الهيئة العامة للصناعة في دولة الكويت عبدالكريم تقي.

 

قطاع الصناعة

وفي جلسة مخصصة لاستعراض أوضاع قطاع الصناعة في دولة الإمارات باعتبارها البلد المضيف، استضافت القمة جلسة بعنوان "الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة: اصنع في الإمارات"، استعرضت دور الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، الخطة الأكبر والأشمل لتطوير القطاع الصناعي في دولة الإمارات، ومساهمتها في تحفيز الاقتصاد الوطني، وصولا إلى هدفها النهائي المتمثل في مضاعفة مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2031.

وشارك في الجلسة الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات سعيد غمران الرميثي، والوكيل المساعد لقطاع التنمية الصناعية في وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة عبد الله الشامسي، والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم عبد الناصر بن كلبان، والرئيس التنفيذي بالإنابة لمنظومة تعزيز الصناعية "تعزيز" خليفة المهيري، والرئيس التنفيذي لمصرف الإمارات للتنمية أحمد النقبي، والمدير العام لمدينة دبي الصناعية سعود أبو الشوارب.

كما شهدت القمة عقد جلسات أخرى تناولت قضايا السلامة في بيئة العمل، والأمن السيبراني في الصناعة، وتكنولوجيا الكمبيوترات الكميّة، والتوائمة الرقمية، والحوسبة السحابية وانترنت الأشياء وشبكات الجيل الخامس.

أما الجلسة الختامية لليوم الثاني فقد أدارها سيمن كورتيز، الرئيس والمدير التنفيذي معهد الشرق الأوسط الأميركي، وشهدت إعلان من المدير العام للقمة العالمية للصناعة والتصنيع نمير حوراني إطلاق  "GMIS America"، والتي ستقام بمدينة بيتسبرغ الاميركية في العام 2022.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم