إعلان

بومبيو في قطر... دعوة لـ"طالبان" وكابول إلى تسريع محادثات ‏السلام

المصدر: ا ف ب
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في قطر (ا ف ب)
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في قطر (ا ف ب)
A+ A-

دعا وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو، امس السبت في قطر، مفاوضي حركة "طالبان" والحكومة الأفغانية إلى تسريع ‏مفاوضات السلام، من دون أن تُعلن واشنطن أيّ اختراق سياسي قبيل بدء الانسحاب الأميركي من أفغانستان.‏

 

وقبل ساعات من لقاءات الدوحة، قُتل ثمانية أشخاص على الأقلّ وأصيب 31 بجروح في العاصمة الأفغانيّة كابول ‏التي هزّتها سلسلة هجمات صاروخيّة حمّل مسؤولون في الحكومة الأفغانيّة "طالبان" مسؤوليّتها، لكنّ تنظيم "داعش" المتطرّف هو مَن تبنّاها. وقد سقط بعض تلك الصواريخ قرب المنطقة الخضراء التي تضمّ سفارات ومقارّ ‏شركات دوليّة.‏

 

والتقى بومبيو بشكل منفصل وفد الحكومة الأفغانيّة وفريق التفاوض التّابع لـ"طالبان" في العاصمة القطريّة، ‏واستمرّ لقاؤه مع المتمرّدين أكثر من ساعة.‏

 

وقال بومبيو أثناء لقائه وفد الحكومة: "أنا مهتمّ للغاية لسماع أفكاركم حول كيفيّة زيادة احتمالات التوصّل إلى نتيجة ‏موفّقة".‏

 

وأكدت وزارة الخارجيّة الأميركيّة، في بيان إثر المحادثات مع المتمرّدين، أنّ بومبيو "دعا إلى خفض كبير للعنف ‏وحضَّ على تسريع المناقشات حول خريطة طريق سياسيّة ووقف دائم وشامل لإطلاق النّار".‏

 

والتقى بومبيو كذلك أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وبحث معه في العلاقات الثنائيّة والمستجدّات الإقليميّة ‏والدوليّة. وتطرّق معه إلى الحاجة للوحدة بين دول الخليج من أجل مواجهة إيران.

ويختتم بومبيو جولته اليوم الأحد في السعوديّة، حيث من المقرّر أن يلتقي وليّ العهد الأمير محمد بن سلمان، الحليف المقرّب ‏للرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب.‏

 

ولم يُعلَن أيّ انفراج في المحادثات بين "طالبان" والحكومة الأفغانيّة قبل مغادرة بومبيو الذي توجّه إلى أبوظبي قبل ‏الرياض في ختام جولة أوروبية شرق أوسطيّة استمرّت قرابة عشرة أيّام.‏

 

وقال عبد الله عبد الله، رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنيّة في أفغانستان، إنّ "الحكومة ‏وطالبان قريبان جدًّا من كسر الجمود" في المحادثات المستمرّة منذ أيلول (سبتمبر). ‏

 

وأضاف: "نحن قريبون جدًّا ونأمل بأن ننجح في هذه المرحلة ونصل إلى القضايا الجوهريّة"، بما ‏في ذلك الأمن.‏

إنهاء الحروب

كانت وزارة الدفاع الأميركيّة (البنتاغون) أعلنت الثلثاء سحب نحو ألفي جندي أميركي إضافي من أفغانستان بحلول ‏‏15 كانون الثاني (يناير)، أي قبل خمسة أيّام من تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.‏

وقد سرّعت بذلك البرنامج الزمني الذي وُضع بموجب الاتّفاق الموقّع في شباط (فبراير) الماضي بين واشنطن وطالبان ‏وينصّ على انسحاب كامل للقوّات بحلول منتصف 2021. وبذلك سيصبح عديد القوات الأميركية في هذا البلد 2500 ‏عسكري.‏

 

ووعد ترامب بوضع حدّ "لحروب الولايات المتّحدة التي لا نهاية لها" في الخارج، بما في ذلك التدخّل في أفغانستان ‏وهو الأطول في تاريخ الولايات المتّحدة، وبدأ بعد اعتداءات 11 أيلول (سبتمبر) 2001.‏

لكنّ حلفاء واشنطن الأوروبّيين، وكذلك بعض الجمهوريّين، أبدوا قلقهم حيال هذا الانسحاب الذي يعتبره كثيرون سابقًا ‏لأوانه.‏

 

ويرغب بايدن أيضاً في إنهاء الحرب في أفغانستان، وهي من القضايا القليلة جدّاً التي يبدو متّفقا مع ترامب بشأنها.‏

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم