إعلان

عام على اتفاقيّات السّلام... أميركا وإسرائيل تشجّعان دولاً جديدة على الانضمام

المصدر: النهار العربي
خلال لقاء وزراء خارجية الدول الخمسة في الذكرى الاولى لاتفاقيات السلام
خلال لقاء وزراء خارجية الدول الخمسة في الذكرى الاولى لاتفاقيات السلام
A+ A-

في الذكرى السنويّة الأولى لاتفاقيات السلام التي أبرمتها الإمارات والبحرين والمغرب مع إسرائيل، دعت الولايات المتحدة دولاً عربيّة أخرى إلى الاعتراف بالدولة العبرية، والانضمام إلى هذا المسار.

 

وقال وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن: "سنشجّع مزيداً من الدول لتحذو حذو الإمارات والبحرين والمغرب".

 

وأضاف: "نريد أن نوسع دائرة الدبلوماسية السلمية. من مصلحة دول المنطقة والعالم أن يتمّ التعامل مع إسرائيل كسائر الدول".

 

وأشار بلينكن إلى أنّ "الولايات المتحدة تريد المزيد من التقدم والتعاون في الشرق الأوسط"، قائلاً إن هناك "رغبة في البناء على اتفاقيات أبراهام من أجل تحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين".

 

وجاءت إشادة بلينكن بالاتفاق، خلال لقاء عبر تقنية الفيديو، مع المستشار الدبلوماسي لرئيس دولة الإمارات وزير الخارجية أنور قرقاش، ووزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، ووزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، فيما شارك وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني عبر مقطع مسجّل.

 

من ناحيته، ثمّن قرقاش مساعي الولايات المتحدة في توسيع دائرة السلام بالمنطقة.

 

وأضاف أنّ اتفاقات السلام "خلقت فرصاً اقتصادية كثيرة، كما أنها تسمح بالمساعدة في عملية السلام بشكل أكبر، حيث نسعى للوصول إلى حل الدولتين للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي".

 

وأردف: "سنواصل جهودنا لتعميق مسار السلام وتنويعه في المنطقة".

 

بدوره، قال بوريطة إنّ بلاده تجدد الالتزام بمسار السلام مع إسرائيل، مضيفاً أنّ هناك "تعاوناً مع تل أبيب في مجالات عدة".

 

وأشار بوريطة إلى أنّه "تم فتح المجال أمام رجال الأعمال من إسرائيل والمغرب".

 

وقال إنّه "يجب أن نقيّم من جديد الوضع في المنطقة، ونبحث عن فرص تحقيق الاستقرار".

 

من ناحيته، قال الزياني إنّه "يجب الحفاظ على استدامة زخم مسار السلام" في الشرق الأوسط، مؤكداً "التطلع إلى البناء على اتفاقيات السلام التاريخية التي وقعت مع إسرائيل".

 

إلى ذلك، أعلن لابيد أنّه سيتوجّه إلى البحرين بحلول نهاية الشهر الحالي، في أول زيارة لوزير خارجية إسرائيلي.

 

وقال لابيد إنّ "نادي اتفاقات أبراهام مفتوح لأعضاء جدد".

 

وأضاف أنّ "أحد أهدافنا المشتركة هو ضمان أن دولاً أخرى ستحذو حذونا وتنضمّ إلينا في هذه الاتفاقات، وفي هذه الحقبة الجديدة من التعاون والصداقة".

 

وفي 15 أيلول (سبتمبر) 2020، أصبحت الإمارات والبحرين أول دولتين خليجيتين تطبّعان علناً علاقاتهما مع إسرائيل، تحت رعاية الرئيس الأميركي آنذاك دونالد ترامب. وأقدمت المغرب والسودان في ما بعد على الخطوة نفسها.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم