إعلان

منظّمة حقوقيّة تخشى على مصير ناشطة قطريّة شابّة

المصدر: أ ف ب
الناشطة نوف المعاضيد
الناشطة نوف المعاضيد
A+ A-
أعربت منظمة هيومن رايتس ووتش، الجمعة، عن مخاوفها بشأن ناشطة قطرية أوردت أنها تلقت تهديدات من عائلتها بعد عودتها من بريطانيا، حيث تقدمت باللجوء هناك.

وفي أيلول (سبتمبر) عادت نوف المعاضيد الناقدة البارزة لوضع المرأة في بلدها المحافظ الى قطر، قبل أن تذكر في سلسلة تغريدات تلقيها تهديدات.

وتوقفت نوف عن النشر على وسائل التواصل الاجتماعي منذ يومين، كما أنها لا تجيب على المكالمات الهاتفية.

ورفضت الحكومة القطرية التعليق على القضية، لكن مصدراً على دراية بالوضع قال إن السلطات القطرية تقدم المساعدة لنوف التي يتم الاعتناء بها في مكان آمن لم يُكشف عنه.

وذكرت أمل المالكي، العميدة والأستاذة في جامعة حمد بن خليفة في الدوحة، أن مصدراً موثوقاً أبلغها أنها في "أيد أمينة".

وكتبت المالكي على "إنستغرام": "أكدوا لي أنه يتم الاعتناء بنوف التي قررت تخصيص وقت للحصول على كل الدعم الذي تحتاجه".

واستخدمت نوف المعاضيد التي هي في بداية العشرينات حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي، للتنديد بنظام الوصاية الذي يتطلب أن تحصل المرأة القطرية على موافقة الرجل في كل نشاط تقوم به.

وكان فيديو لها على موقع "تيك توك" يصف كيفية الحصول على اللجوء في بريطانيا قد حصل على مئات آلاف المشاهدات. وقالت نوف إنها عادت الى قطر "لأسباب عائلية" بدون أن تعطي تفاصيل إضافية.

وأفادت وزارة الداخلية البريطانية أن المعاضيد "عادت طوعاً الى قطر" في أيلول (سبتمبر).
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم