إعلان

خليفة بن زايد قائد إنساني استثنائي

المصدر: النهار العربي
الشيخ خليفة بن زايد
الشيخ خليفة بن زايد
A+ A-
شيخة الجابري*
 
ودّع وطني الغالي أحد القادة الكبار الذين صنعوا التاريخ وتركوا في ذاكرة الأيام بصمات لا تُنسى، المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، لم يكن رئيس دولة فقط بل كان قائداً عطوفاً ورحيماً وباراً بشعبه وكل من يقيم على أرض الدولة، هو رجل التمكين والتطور، في عهده حققت الإمارات الإنجازات الكبيرة، وحظيت باحترام دول العالم وتقديرها، فقد سار رحمه الله على نهج والده الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه، من حيث الاهتمام بالإنسان ورفاهية حياته وجودتها، وتطور الدولة، والوقوف مع المحتاج، ودعم الجهود الإنسانية في كل مكان، ومن أجل ذلك أسس سنة 2007 مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، التي تتكفل بمصاريف العلاج والدراسة وتأمين المأوى والغذاء للمعوزين في مناطق عدة في العالم.
 
إن ما شهدته الإمارات من تطور ومن تقدم في سباقات مؤشرات التنمية، ورفع المستوى الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، وفي النهضة العمرانية في إمارة أبو ظبي، ولقد تحقق للمرأة في عهده "طيب الله ثراه" الكثير من المنجزات التي جعلتها محل تقدير العالم وإعجابه، وإذا ما تحدثنا عن إنجازات الشيخ خليفة، فإن الحصاد كبير وفي شتى مناحي الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، ومنذ أن أطلق الشيخ خليفة خطته الاستراتيجية الأولى لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة، وضمان الرخاء للمواطنين، والإمارات في تطور في ازدهار مستمر تقود المراكز الأولى في شتى مناحي الحياة.
 
لقد آمن بدور دولة الإمارات الريادي كمنارة تقود شعبها نحو مستقبل مزدهر يسوده الأمن والاستقرار، وأشرف "طيب الله ثراه" على تطوير قطاعي النفط والغاز والصناعات التحويلية التي ساهمت بنجاح كبير في التنوع الاقتصادي في البلاد، وأمر ببناء عدد من المشاريع السكنية، والطرق، ومشاريع التعليم، والخدمات الاجتماعية.
 
إن رحيل سموّه حدث جلل، فقد فقدت الإمارات أحد رموزها الكبار، رجل الخير والعطاء والوفاء والإنسانية، السياسي المحنّك، والإنسان المتفرد في حضوره وعطائه وإيمانه بالإنسان وضرورة تقديم كل أوجه الدعم له، لقد ترك سموّه إرثاً إنسانياً عظيماً، يستلهم منه الأجيال الدروس والعبر، نعزّي الوطن، ونعزّي أسرة آل نهيان الكرام أهلنا وأحبتنا أبناء زايد الغالي، كما نعزّي الوطن في الفقد العظيم، ونسأل الله تعالى الصبر والسلوان في فقد والدنا وقائدنا الغالي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد.
 
*عضو الهيئة الإدارية لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم