إعلان

​التصعيد الحوثي مع وصول سفير إيران... ليس مصادفة!

المصدر: النهار العربي
صنعاء- عمّار حسن
السفير الإيراني حسن ايرلو
السفير الإيراني حسن ايرلو
A+ A-
 
كثفت ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من ايران في اليمن هجماتها على الاراضي السعودية المحاذية للحدود الشمالية لليمن خلال الاسبوعين الاخيرين من خلال الطائرات المسيرة والصواريخ البالستية، وبشكل غير مسبوق.
 
وكانت قيادة دول التحالف لدعم الشرعية في اليمن اكدت بلسان الناطق الرسمي بإسمها العقيد تركي المالكي ‏أن قيادة القوات المشتركة للتحالف، وأمام هذه الأعمال، التي وصفها بالإرهابية وبالتجاوزات اللا أخلاقية من المليشيا الحوثية، ستستمر  في تنفيذ الإجراءات الصارمة الرادعة، وبما يكفل حماية المنشآت  المدنية والمواطنين المدنيين داخل الاراضي السعودية.
 
وفي هذا السياق ربطت أوساط سياسية متطابقة في اليمن بين وصول السفير الايراني لدى الحوثيين حسن ايرلو الى صنعاء، وهو قيادي بارز في الحرس الثوري الايراني، وبين تكثيف الحوثيين هجماتهم على الاراضي السعودية. وقالت المصادر المتطابقة ان السفير الايراني جاء بتعليمات من طهران ( الحرس الثوري) للجماعة الحوثية بتكثيف الهجمات المسيرة والصاروخية باتجاه الاراضي السعودية تزامنا مع دفعات مهرّبة من الطائرات المسيرة والصواريخ البالستية الايرانية ومعدات عسكرية متنوعة ارسلتها طهران ووصلت تباعا للحوثيين خلال الأشهر الأربعة الأخيرة.
 
ولفتت هذه المصادر الى أن مبعوث طهران لدى الحوثيين باشر القيام فعلا باعمال محورية لجهة التصعيد الحوثي ضد السعودية، ما قد يفرز تبعات خطيرة على الصعيدين العسكري والسياسي في الاقليم، وعلى صعيد الجهود المبذولة للتوصل الى حلول سياسية للازمة في اليمن، والدور المهم  التي تبذله المملكة العربية السعودية لمساعدة المبعوث الاممي الى اليمن مارتن غريفيث من اجل التوصل الى وقف لاطلاق النار بين الحوثيين وقوات الحكومة الشرعية المدعومة من التحالف. كل ذلك مع اعلان غريفيث عن جهود اممية واقليمية لعقد مفاوضات مباشرة بين الحكومة الشرعية وميليشيا الحوثي بهدف تحريك المياه الراكدة لجهة التوصل الى سلام شامل في اليمن والتغلب على المشكلات الانسانية في هذا البلد الذي دمرته الحرب منذ نحو ست سنوات، وبما يكفل تطبيق القررات الدولية ومخرجات الحوار الوطني الذي جرى في اليمن قبل انقلاب ميليشيا الحوثي على الشرعية الدستورية في ايلول (سبتمبر) ٢٠١٤.
 
وفي حال صحة المعلومات حول دور المبعوث الايراني الى جماعة الحوثي في تصعيد الاعمال العدائية للحوثيين ضد السعودية فإن ايران ستواجه مواقف صارمة من دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ومن المجتمع الدولي لتأجيجها حال عدم الاستقرار في المنطقة وافشال كل الجهود الرامية الى وقف الحرب وتحقيق السلام في اليمن.
الكلمات الدالة