إعلان

عمدة اسطنبول مهدّد بالسجن

المصدر: النهار العربي
عمدة إسطنبول أكرم إمام أوغلو
عمدة إسطنبول أكرم إمام أوغلو
A+ A-

قد يواجه عمدة إسطنبول أكرم إمام أوغلو، المنافس الأخطر للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السجن لأربع سنوات وشهر، بعدما ادعت عليه النيابة العامة التركية.

 

وفاز إمام أوغلو، المرشع عن "حزب الشعب الجمهوري" بمنصب عمدة أكبر مدينة في تركيا في الانتخابات المتنازع عليها عام 2019. وألغى المجلس الانتخابي الأعلى فوزه الأولي، بفارق ضئيل وصل إلى 13 ألف صوت، عقب مزاعم أردوغان بوجود مخالفات في صناديق الاقتراع.

 

ومع إعادة إجراء الانتخابات، وسع إمام أوغلو هامش انتصاره إلى 800 ألف صوت على بن علي يلدريم، المرشح عن "حزب العدالة والتنمية". ومنذ فوزه، استخدم منصته لتشكيل صورته الوطنية، كما فعل أردوغان عندما كان رئيساً لبلدية اسطنبول في تسعينيات القرن العشرين.

 

وأشارت استطلاعات الرأي التي أجراها مركز "تركي رابورو" هذا الشهر إلى فوز أوغلو بالرئاسة، في منافسة محتملة مع أردوغان، بنسبة 51,4 في المئة من الأصوات، مقابل 39,9 في المئة من الأصوات لصالح أردوغان.

 

وفي التفاصيل التي أوردتها صحيفة "التايمس" البريطانية، ادعت النيابة العامة على إمام أوغلو بتهمة "إهانة" المجلس الانتخابي الأعلى، خلال تصريحاته عام 2019، التي نددت بإلغاء الانتخابات الأولى. وأشار إمام أوغلو إلى أنَّ سحب الثقة أضر بمكانة تركيا الدولية، واصفاً أعضاء المجلس بـ"الحمقى".

 

ومع ذلك، رجح جان سلجوكي، مدير مركز استطلاعات الرأي السياسية، أنَّ هذه الخطوة قد تفيد إمام أوغلو، لا سيما أنَّ شعبية أردوغان ارتفعت بعد سجنه عام 1999 لإلقائه قصيدة دينية في مسيرة، ومنعه من تولي المناصب، في خطوة اعتبرت غير عادلة على نطاق واسع.

 

وبعد فوز إمام أوغلو مرتين في الانتخابات، أكد سلجوقي أنَّ أردوغان يحتاج إلى التفوق عليه في صناديق الاقتراع إن كان يرغب في ابعاده عن الساحة السياسية

 

ويبقى إمام أوغلو شخصية بارزة في اسطنبول، بعد إشرافه على تحديث الحدائق والساحات وتوسيعه نظام النقل العام. وهو لم يدل بأي تعليق على الدعوى المرفوعة ضده.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم