إعلان

شخصيات غابت سنة 2020 لكن إرثها باق

المصدر: النهار العربي
نورا عامر
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-

كثيرون رحلوا عام 2020، وخصوصاً بسبب الوباء الفتاك، لكن التاريخ سيذكر أن 2020 غيبت أيضاً  شخصيات عربية وعالمية تركت بصمة لافتة، نستذكر بعضها.

 

قابوس بن سعيد (1940-2020)
توفي السلطان قابوس بن سعيد، بعدما حكم سلطنة عُمان بشكل شبه مطلق من عام 1970 حتى وفاته في 10 يناير (كانون الثاني) 2020، أي أنه تولى الحكم لخمسة عقود، وبذلك يكون صاحب أطول فترة حكم بين الحكام العرب عُرف  خلالها بعرّاب النهضة الحديثة في سلطنة عمان.
 
 

 

أمير الكويت الشيح صباح الأحمد الجابر الصباح (1929-2020)
ينظر إلى الأمير الراحل على أنّه مهندس السياسة الخارجية الحديثة لدولة الكويت. وبرز في وقت لاحق كوسيط بين دول مجلس التعاون الخليجي وإيران، وبين الرباعي العربي وقطر في أعقاب الأزمة التي تسببت بقطع العلاقات بين البلدين في حزيران(يونيو) 2017.
 
 
 
 
الصادق المهدي (1936-2020)
كان المهدي رئيس وزراء آخر حكومة منتخبة قبل انقلاب الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير عام 1989. وترأس  حزب الأمة الإسلامي المعتدل، أحد أكبر أحزاب المعارضة في عهد البشير، وظل شخصية مؤثرة في السودان حتى بعد الإطاحة بالبشير في نيسان (أبريل) 2019. 
 

وكان صادق المهدي يلقب بـ"الحكيم“.
 
حسني مبارك (1928-2020)
أمضى حسني مبارك قرابة ثلاثين عاما في الحكم، وحفلت حياته بالكثير من الأحداث بدأت بسجل عسكري حافل إلى أن اطاحت به ثورة شعبية في كانون لثاني (يناير) 2011. 
 
 
 كان مبارك شأنه شأن من سبقوه من رؤساء، ابن المؤسسة العسكرية، لكنه افتقر إلى الكاريزما التي كان يتمتع بها الرئيسان الراحلان جمال عبد الناصر وأنور السادات. 

 

جون لويس (1940 – 2020)

برز العضو في الكونغرس عن ولاية جورجيا في الدفاع عن حقوق المواطنين المدنية. وتبنى قضية التصويت لجميع الأميركيين، ونجح في تسجيل المواطنين السود على لوائح الشطب للمرة الأولى في تاريخ الولايات المتحدة.

 

ولطالما دعا لويس إلى تخطي الانقسامات والأحقاد من أجل بناء دولة، الأمر الذي اشتدت الحاجة إليه خلال الانتخابات الأميركية الأخيرة.

 

 

روث بادر غينسبورغ (1933 – 2020)

عندما صارت القاضية روث بادر غينسبورغ رئيسة المحكمة العليا الأميركية، استغلت منصبها للدفاع عن حقوق المرأة وساهمت في تغيير القوانين الأميركية التي تضمنت تمييزاً ضد النساء. تحولت إلى أيقونة أميركية، وحصلت على لقب "آر بي جي". وترك وفاتها عدداً من القضايا البالغة الأهمية معلقة، بما فيها الإجهاض وزواج المثليين وحيازة السلاح وغيرها. 

 

 

هيرمان كين (1945 – 2020)

 توفي المرشح الجمهوري السابق للرئاسة الأميركية ورجل الأعمال المحافظ هيرمان كين إثر إصابته بفيروس كورونا. وشكل الاقتصاد الأميركي والوظائف والأجور ورفاه المواطنين مصدر اهتمامه. وساعد المجتمع الأميركي-الأفريقي على التخلي عن اعتماده على برامج "المجتمع العظيم".

  

 

ليندا تريب (1949 – 2020)

برز اسم الموظفة في وزارة الدفاع الأميركية ليندا تريب بعد تفجيرها فضيحة علاقة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون بالمتدربة السابقة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي من خلال تسجيلها سراً عام 1997 مكالمة هاتفية بينهما دامت لساعات وتسريبها. وكانت هذه الفضيحة الأولى من نوعها تطاول رئيساً أميركياً خلال سنوات حكمه. 

 

 

 

لي وين ليانغ (1985 – 2020)

 كان الطبيب الصيني لي وين بيانغ أول من حذر قبل ظهور كورونا من خطر انتشار فيروس مجهول، واتهمته الشرطة الصينية بنشر "الشائعات". وبعد وفاته إثر إصابته بالفيروس، تحول إلى رمز للشجاعة وحرية التعبير في الصين ومختلف أنحاء العالم.  

 

 

لاري كريمر (1935 – 2020)

أدى المؤلف والكاتب المسرحي والناشط الأميركي دوراً بارزاً في تحديد عصر فيروس نقص المناعة البشرية. 

 

 

سي تي فيفيان (1924 – 2020)

عمل المحارب الحقوقي القديم سي تي فيفيان جنباً إلى جنب مع أحد أبرز وجوه حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة مارتن لوثر كينغ، وقاد "مؤتمر القيادة المسيحية الجنوبية" (SCLC). وكان فيفيان صاحب رؤية وتبنى الدفاع عن العدالة والمساواة وحق التصويت وغيرها من الحقوق المدنية.   

 

 

روبيرتا ماكين (1912 – 2020)

ولدت روبيرتا ماكين والدة السناتور الراحل جون ماكين قبل شهرين من غرق سفينة تايتانيك، وتوفيت عن عمر يناهز الـ108 سنوات. ووصف السناتور والدته بـ"المرأة القوية التي سعت دائماً للاستفادة من فرصها في الحياة".

 

 

ديفيد غرايبر (1961– 2020)

يعد الأنثروبولوجي والكاتب والناشط السياسي الأميركي ديفيد غرايبر من أهم نجوم اليسار الفوضوي النخبوي الطابع في الولايات المتحدة، وأحد قيادات حراك "احتلو وول ستريت". وألّف الأخير مجموعة كتب لاقت نجاحاً ملحوظاً وتضمنت انتقادات لأوجه اقتصادية واجتماعية مختلفة للرأسمالية المعاصرة. وسيصدر عام 2021 كتابه الأخير بالتعاون مع ديفيد وينغرو بعنوان "فجر كل شيء: تاريخ جديد للبشرية". 

  

 
 

كاثرين جونسون (1918 – 2020)

غيب الموت عالمة الرياضيات الأميركية التي انضمت إلى فريق وكالة "ناسا" الذي عمل على إطلاق أول رحلة أميركية إلى الفضاء عن عمر يناهز 101 سنة. وحصلت جونسون على لقب "الكوبيوتر البشري" بعدما أبهرت العالم بإنجازاتها مع الوكالة. 

 

 

أليكس تريبيك (1940 – 2020)

تحول الصحافي والمعلق الرياضي ومقدم البرامج الأميركي - الكندي أليكس تريبيك إلى أيقونة الإعلام الأميركي، لا سيما من خلال برنامج المسابقات الشهير "جيوباردي" الذي عُرض لـ37 موسماً.

  

 

أليس مايهيو (1932 – 2020)

اعتبرت المحررة الأميركية أليس مايهيو عميدة عالم النشر لحوالي نصف قرن، وإحدى كبار المسؤولين التنفيذيين لدار نشر "سايمون وشوستر" الأميركي. 

 

 

ديفيد دينكينز (1927 – 2020)

كان ديفيد دينكينز الرجل الأسود الأول والوحيد الذي أصبح عمدة مدينة نيويورك. وانتخب عام 1990، أي في نهاية حقبة سميت بـ"الأزمة الطويلة الأمد" التي استمرت من عام 1966 إلى عام 1991، وشهدت خلالها نيويورك تفشي الجرائم وأعمال الشغب والانقسام العنصري وفيروس نقص المناعة البشرية وغيرها.

 

 

جون لو كاريه (1931 – 2020)

اكتسب الروائي البريطاني والعميل السابق في الاستخبارات جون لو كاريه لقب "ملك رواية الجاسوسية"، بعدما كشف أسرار عمليات التجسس وتربع على عرش أدبها. وحازت شخصية جورج سمايلي في رواية لو كاريه الأولى "دعوة للموتى" شهرة عالمية واسعة بعدما صورت عالم الجاسوسية بأبعاد الحرب الباردة. 

 

 

جوزيف لوري (1921 – 2020)

يعتبر رجل الدين الأميركي جوزيف إكولس لوري أحد أعمدة الكنيسة الميثودية المتحدة، وحظي بلقب "عمدة حركة الحقوق المدنية" في الولايات المتحدة ولقب "أحد أبرز 15 ناشطاً في حقوق السود"، كما حصل على جوائز مختلفة أبرزها "جائزة مارتن لوثر كيننغ للسلام المركزي".

 
 

ليون غاردينر تايلر (1925 – 2020

عاش المحامي والمؤرخ الأميركي ليون غاردينر تايلر، حفيد الرئيس الأميركي السابق جون تايلر حياة مميزة، وكان ضابطاً بحرياً ومحارباً قديماً في مسرح المحيط الهادئ أثناء الحرب العالمية الثانية. 

 

 

ويلسون روزفيلت جيرمان (1929 – 2020)

توفي كبير خدم البيت الأبيض ويلسون روزفلت جيرمان إثر إصابته بكورونا عن عمر يناهز 91 سنة، بعدما خدم 11 رئيساً أميركياً خلال أكثر من 5 عقود من الزمن. 

 

 

برنت سكوكروفت (1925 – 2020

عمل رئيس جهاز الأمن القومي الحديث برنت سكوكروفت كمستشار الأمن القومي الأميركي في إدارتين، وقضى جزءاً كبيراً من حياته داخل أسوار السياسة الأميركية ومتغيراتها العاصفة، بدءاً من حرب فيتنام ومذبحة تيان ان مين إلى حرب الخليج، ومعارضة جدلية لتدخل بلاده في العراق. 

 

 

جيم لهرر (1934 – 2020

 في سبعينات القرن العشرين، وفي وقت لم تفرض وسائل الإعلام التنوع، عين الصحافي والكاتب والروائي الأميركي جيم لهرر الصحافية الأميركية السوداء شارلين هانتر غولت مذيعة بديلة له أثناء إجازاته. 

 

 

إليزابيث ورتزيل (1967 – 2020)

اشتهرت الكاتبة الأميركية إليزابيث ورتزيل بكتاب "أمة البروزاك" الذي نشر عام 1994 وكان سيرة ذاتية لتجربة المؤلفة مع الاكتئاب. 

 

 

ليتل ريتشارد (1932 – 2020)

كان ليتل ريتشارد رائداً في عالم موسيقى الروك أند رول وألهم الكثير من الفنانين، إلا أنَّ موهبته البارزة وطاقته القوية كانت تخفي شخصية معذبة عانت من مشاكل كثيرة. 

 

 

بيت هاميل (1935 – 2020

 عرف الكاتب والصحافي بيت هاميل بتعلقه بمسقط رأسه نيويورك، وعمل في صحيفتي "النيويورك بوست" و"الدايلي نيوز" وغيرها، وغطى مواضيع في السياسة الداخلية والنزاعات الدولية، وكتب عدداً من الروايات والسير الذاتية والمقالات وغيرها. 

 

 

أوليفيا دي هافيلاند (1916 – 2020)

رحلت أسطورة عصر هوليوود الذهبي أوليفيا دي هافيلاند التي شاركت في بطولة فيلم "ذهب مع الريح" وحازت على جائزتي أوسكار عن عمر يناهز الـ104 سنوات. 

 

 

جوناثان ساكس (1948 – 2020)

 شغل الحاخام جوناثان ساكس منصب كبير الحاخامين لبريطانيا العظمى ودول الكومنولث لمدة 22 عاماً، وسعى من أجل التوصل إلى الإيمان والحوار معاً. 

  

الكلمات الدالة