إعلان

شاميمة بيغون مهددة بالضرب...إذا تحدثت إلى محاميها عن سحب الجنسية البريطانية

المصدر: النهار العربي
الداعشية" البريطانية شاميمة بيغوم"
الداعشية" البريطانية شاميمة بيغوم"
A+ A-

أُبلغت المحكمة البريطانية العليا أمس أنَّ الطالبة البريطانية في مدرسة "بينثال غرين" شاميمة بيغوم (21 سنة) التي انضمت إلى تنظيم "داعش" في سوريا، ستخضع لعقوبة الحبس الانفرادي وتتعرض للضرب في حال تواصلت مع المحامين عبر الهاتف حول استئناف حكم سحب الجنسية البريطانية منها.

 

وفي التفاصيل التي أوردتها صحيفة "التايمس" البريطانية، أفاد محامو الشابة البريطانية أنَّ شاميمة ستمنع من متابعة  إجراءات استئناف حكم سحب الجنسية البريطانية منها في حال أرغمت على البقاء في المعتقل السوري.

 

وتسعى الحكومة إلى منع عودتها إلى بريطانيا، باعتبارها تعرض الشعب لـ"خطر متزايد من الإرهاب" لا يمكن التعامل معه.

 

 وأخد المسؤولون في وزارة الداخلية في الاعتبار "التأثير المحتمل في العلاقات الاجتماعية" عندما نظروا في قرار حرمانها من الجنسية. وأظهرت الوثائق التي تم الكشف عنها خلال جلسة أنَّ "مكتب الأمن ومكافحة الإرهاب" البريطاني خلص إلى أنَّ "المشاعر العامة سلبية إلى حد كبير تجاه بيغوم والانطباع العام السائد يشمل اعتبارها اتخذت قرار الذهاب إلى سوريا للانضمام إلى التنظيم، فبات ملزماً عليها اليوم التعايش مع تبعاته".

 

وأكد الفريق القانوني الذي يتولى قضيتها استحالة التواصل معها بشكل صحيح من معسكر "روج" السوري الخاضع لسيطرة القوات الكردية. وقال العضو في مجلس اللوردات البريطاني ديفيد بانيك إنَّه لا يسمح للمعتقلين مقابلة محاميهم أو التواصل معهم عبر الهاتف، ومن يقوم بذلك يخضع لعقوبة الحبس الانفرادي والتعرض للضرب.

 
والواقع أنَّ الشابة التي خسرت أطفالها الثلاثة قد غادرت شرق لندن للانضمام إلى تنظيم "داعش" إذ كانت في الخامسة عشر من عمرها. والتقتها الصحيفة البريطانية في مخيم للاجئين العام الماضي بعدما أمضت أربع سنوات مع التنظيم. ولم تبد أي ندم، بل تحدثت عن عدم انزعاجها من رؤية رؤوس مقطوعة مرمية في المهملات، إلا أنَّها طلبت المغفرة منذ ذلك الحين مشيرة إلى أنَّها تلقنت الإرهاب.
 
وسحب وزير الخزانة البريطاني السابق ساجد جاويد الجنسية البريطانية من بيغوم، مشيراً إلى أنَّها لن بلا جنسية  لأنها مؤهلة للحصول على الجنسية البنغالية. 
 
وتسعى الحكومة البريطانية إلى ابطال قرار محكمة الاستئناف الصادر في تموز (يوليو) بأنها لن تتمكن من الحصول على استئناف "عادل وفعال" إلا إذا سمح لها بالعودة إلى بريطانيا.
 
وأشار محامي وزارة الداخلية جيمس إيدي إلى أنَّ بيغوم تشكل تهديداً حقيقياً، مذكراً بأنَّ الأشخاص الذين ينضمون إلى التنظيم يتلقون تدريبات على التخطيط لهجمات ارهابية وكيفية استخدام الأسلحة. 
 
وأخيراً، قد يصدر قرار القضاة الخمسة الذين ينظرون في القضية خلال السنة الجديدة.  
 
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم