إعلان

كارلا بروني لساركوزي... أنا أو السياسة!

المصدر: النهار العربي
الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي وزوجته كارلا بروني
الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي وزوجته كارلا بروني
A+ A-

أعلنت السيدة الفرنسية الأولى السابقة كارلا بروني أنَّ الحكم على زوجها الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي بالسجن لمدة عام لمحاولته رشوة قاضٍ بدد آماله في العودة إلى السياسة مرة أخرى.

 

وقالت بروني (53 سنة) للنسخة الإسبانية من مجلة "فانيتي فير" الأميركية إنَّها كانت ستتركه لو حاول خوض المعركة الانتخابية مرة أخرى، مضيفة أنَّه لن يتخلى عنها لصالح الرئاسة. 

 

ولطالما أوضحت عارضة الأزياء السابقة تفضيلها الثقافة والفن على عالم الشؤون العامة، مؤكدة أنَّ زوجها يكسب المزيد من الأموال خارج العمل السياسي وكان سعيداً بمهنة المحاماة.

 

وتؤمن بروني أنَّ واجباً ديموقراطياً يفرض على المرشحين عدم خوض الانتخابات بعد خسارتهم، إلا أنَّ ساركوزي ترشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية عام 2016، أي بعد 4 سنوات من خسارته أمام المرشح الاشتراكي فرانسوا هولاند، وخسر مرة أخرى في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين. 

 

وأشارت صحيفة "التايمس" البريطانية إلى أنَّ الأخير لم يعلن يوماً عن رغبته في إعادة الترشح في العام التالي، إلا أنَّ حالة الفوضى بين الجمهوريين أدت إلى اعتباره المخلص الوحيد على نطاق واسع. 

 

ومع ذلك، تبددت هذه الاعتبارات بعدما دانته محكمة الجنايات في باريس بتقديم وعد إلى قاضٍ بمساعده في الحصول على وظيفة في موناكو مقابل حصوله على معلومات خاصة بالتحقيق، وحكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ لمدة سنتين.

 

وساهم الحكم، رغم استئنافه، في اقناع حتى أشد مؤيدي الرئيس السابق بغياب امكانية أي توجه مستقبلي نحو الرئاسة.

 

وتدهورت صورة ساركوزي من جديد في قضية منفصلة حول مزاعم بأنه استخدم نظام فواتير مزورة لتجاوز الحد الأقصى القانوني لنفقات الحملة الانتخابية عام 2012. وبدأت المحاكمة هذا الأسبوع، إلا أنَّها تأجلت حتى أيار (مايو) بسبب إصابة أحد المحامين بفيروس كورونا. 

 

وأخيراً تحدثت بروني عن إيجابيات الابتعاد عن السياسة، ومن بينها تحسين الموارد المالية، مؤكدة دعمها الخالص لزوجها. 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم