إعلان

صحّت توقّعات محامي ماركل في قضيّة انتهاك الخصوصيّة

المصدر: النهار العربي
دوقة ساسكس ميغان ماركل
دوقة ساسكس ميغان ماركل
A+ A-

أصدر قاضٍ بريطاني، يوم الخميس، قراراً لمصلحة دوقة ساسكس ميغان ماركل (39 سنة) في قضية ادعائها على شركة "أسوشيتد نيوز بيبرز" المالكة لموقع "الميل أونلاين" وصحيفة "الميل أون صنداي"، بتهمة انتهاك خصوصيتها.

 

وفي التفاصيل التي أوردتها "وكالة أسوشيتد برس"، ادّعت ماركل على الشركة الناشرة بتهمة انتهاك خصوصيتها وحقوق النشر من خلال نشرها في شباط (فبراير) 2019 مقالات في صحيفة "ميل أون صنداي" وموقع "ميل أونلاين" تشمل أجزاءً كبيرة من رسالة شخصية كتبتها إلى والدها توماس ماركل بعد زفافها من الأمير هاري عام 2018.

 

وحكم القاضي مارك واربي في المحكمة العليا أنَّ الشركة الناشرة أساءت استخدام المعلومات الخاصة بالدوقة وانتهكت حقوق الطبع والنشر.

 

وأعربت ماركل عن امتنانها لمحاسبة الشركة على ممارستها غير القانونية وغير الإنسانية. أما الأخيرة، فتفاجأت بالحكم وأعربت عن خيبة أملها إزاء حرمانها من فرصة الاستماع إلى جميع الأدلة لديها. 

 

وكان من المقرر إجراء المحاكمة في الخريف، في إحدى أبرز المواجهات القانونية المدنية في لندن منذ سنوات، إلا أنَّه خلال جلسات الاستماع الشهر الماضي، طلب محامو ماركل حكماً مستعجلاً للتوصل إلى تسوية في القضية من دون إجراء المحاكمة.

 

واعتبر القاضي إفصاح الناشر عن أجزاء كبيرة من رسالة الدوقة الخاصة "مفرطاً بوضوح وبالتالي غير قانوني".

 

وقال محامو ماركل إنَّ الرسالة "شخصية للغاية" ومؤلفة من 5 صفحات كان من المقرر أن يقرأها الوالد وحده. وأعلن المحامي جاستن راشبروك في كانون الثاني (يناير) الماضي أنَّ الناشر "لا يمتلك أملاً حقيقياً" في الفوز بالقضية. 

 

وبعد صدور الحكم، أعلنت ماركل في بيانها أنَّه "بالنسبة لي ولكثيرين، إنَّها حياة حقيقية وعلاقات حقيقية وحزن حقيقي للغاية"، مشيرة إلى أنَّ الضرر الذي أحدثته الشركة ولا تزال تحدثه عميق جداً.

 

وأعلن الدفاع أنَّ ماركل كتبت الرسالة كجزء من استراتيجيا إعلامية لدحض وجهة نظر سلبية نقلها والدها في ظهور إعلامي متهوّر، وبمساعدة فريق الاتصالات في مكتب قصر كنسينغتون.

 

وبرغم فوز ماركل بالقضية، أشار القاضي إلى ضرورة إجراء "محاكمة محدودة" للبت في المسألة "البسيطة" المتعلقة بما إذا كانت الدوقة "المؤلفة الوحيدة" وصاحبة حقوق النشر الوحيدة، بعدما أفاد الدفاع أنَّ مدير الاتصالات السابق للثنائي الملكي جايسون كناوف مؤلف مشارك للرسالة، ما اعتبره القاضي حجة غير مقنعة وغير محتملة، إلا أنَّها تتطلب البت خلال المحاكمة. 

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم