إعلان

كيف أصبحت ريما الصباح قوة فاعلة في المشهد الاجتماعي في واشنطن؟

المصدر: النهار العربي
نورا عامر
زوجة السفير الكويتي في واشنطن ريما الصباح.
زوجة السفير الكويتي في واشنطن ريما الصباح.
A+ A-

في آخر حفل أقامته في واشنطن، سجلت زوجة السفير الكويتي في واشنطن ريما الصباح، نقطة إضافية في سجلها امرأة عربية قوية أثبتت حضورها في المجتمع الأميركي، وذلك باستضافتها السيدة الأميركية الأولى جيل بايدن، ضيفة شرف بين مدعويها.

 

وحضرت بايدن ضيفة شرف في حفل العشاء السنوي لمؤسسة الكويت أميركا لجمع التبرعات، والذي جمع هذه المرة مليون دولار لبرنامج الأمم المتحدة لمساعدة اللاجئين الأوكرانيين.

 

وقالت بايدن للمضيفين: "كنتم وريما أصدقاء مقربين على مر السنين، فضلاً عن قادتكم في المجال الإنساني". وتحدثت السيدة الأولى عن حزن اللاجئين عشية رحلتها إلى رومانيا وسلوفاكيا للقاء النازحين الأوكرانيين، وهي رسالة عالمية رفيعة المستوى إلى العالم في عيد الأم.

 

مع ذلك، كان الحفل أيضاً نهاية رحلة استمرت 21 سنة، مع تقاعد السفير الكويتي سالم الصباح، وتحول الثنائي مواطنين عاديين. وفي وقت ركز السفير على الدبلوماسية التقليدية، تقول صحيفة "الواشنطن بوست" إن سحر زوجته وثقافتها وتقربها من رؤساء وزوجاتهم ومسؤولين في الإدارة الأميركية ونجوم السينما، كان لافتاً، الأمر الذي حوّل ما كان سفارة عادية إلى مركز اجتماعي يجمع التبرعات.

 

وتضمنت لائحة المدعوين جيل بايدن، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية (السي أي أي) ويليام بيرنز، ومفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي والممثل بن ستيلر والسفيرة الأوكرانية أوكسانا ماركاروفا وأعضاء في الكونغرس ومديرين تنفيذيين لشركات عدة. وكان من المقرر أن يدلي وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن كلمة، لكنها ألغيت في اللحظة الأخيرة نتيجة إصابته بفيروس كورونا.

 

 

وقال العضو الجمهوري في الكونغريس روي بلانت إن ريما الصباح نشطة جداً ودائماً ما تفكر في كيفية تعزيز المهمة التي تقوم بها إلى جانب زوجها.

 

ويؤكد المقربون من الصباح أن الموافقة على دعواتها أسهل بكثير من رفضها. وعام 2015، انتقل وزير الخارجية جون كيري من مهمة خارجية إلى الحفل السنوي بعد 30 دقيقة من هبوطه في المطار. وقال مازحاً: "كانت أكبر أزمة على الإطلاق لو لم أحضر الليلة"، واصفاً ردة فعلها المحتملة بـ"إعصار ريما".

 

ويمكن لجهود السفراء وزوجاتهم رفع مستوى السفارة إلى لاعب رئيسي. وبعد تولي الصباح منصبه عام 2001، سرعان ما أصبح إلى جانب زوجته من رواد شبكات المعارف من خلال دبلوماسيتهم "الناعمة".

 

 

وبين الشخصيات البارزة الرؤساء بيل كلينتون وجورج دبليو بوش ودونالد ترامب، وزوجاتهم هيلاري كلينتون ولورا بوش وميلانيا ترامب وجيل بايدن، فضلاً عن نائب الرئيس السابق ديك تشيني، ووزيرة الخارجية الأميركية السابقة كوندوليزا رايس، ورئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، والملكة نور الحسين، والشاعرة الأميركية مايا أنجيلو، والمغنية الأميركية روبرتا فلاك، والسكرتيرات الاجتماعية للبيت الأبيض ليا بيرمان وجيريمي برنار. والنجوم ليوناردو دي كابريو ونيكول كيدمان وأنجلينا جولي ومايكل دوغلاس وبن أفليك ومارفن هامليش.

 

وبدت المودة مبادلة، فعندما حملت الصباح بابنها الرابع عام 2007، نُظمت أربعة احتفالات (baby shower) لها في الولايات المتحدة. وتقول: "احتضنت واشنطن وهي عاملتني بالمثل. كل ما عليك فعله هو التواصل والاحتضان. هذه المدينة هي الأكثر إحساناً والأكثر انفتاحاً والأكثر وداً. لقد عشت فيها رحلة مذهلة ورائعة. أحببت كل دقيقة منها".

 

وهي كانت أطلقت عام 2007 الحفل لجمع الأموال للجهود الإنسانية، وهي مهمة شخصية تولتها بعدما هربت مع زوجها وأبنائها الصغار من الكويت عندما غزا الزعيم العراقي السابق صدام حسين البلاد. وجمعت حملة جمع التبرعات السنوية 20 مليون دولار حتى الساعة، بفضل التبرعات الكبيرة من شركات نفطية مثل "بي بي" و"شل". وعام 2015، عينت الصباح سفيرة وطنية للنوايا الحسنة لوكالة الأمم المتحدة للاجئين.

 

وعاد العشاء الأربعاء بعد توقف استمر سنتين بسبب تفشي جائحة كورونا. وإلى جانب السيدة الأولى ومسؤولي الإدارة الآخرين، اختارت مارغريت برينان، الصحافية في شبكة "سي بي إسسفيرة النوايا الحسنة للأمم المتحدة.

 

والتقى الممثل بن ستيلر والصباح  من خلال الأمم المتحدة، وكانت دعوتها له إلى العشاء أمراً أكثر من طلب. وأوضح قائلاً: "أرسلت لي دعوة عبر الواتساب"، مضيفاً أنه أدرك أنها لن تتقبل الرفض. 

 
 

والتفت ستيلر إلى السفيرة الأوكرانية خلال كلمته: "أردت فقط أن أقدم دعمي وأخبركم بمدى وقوف العالم إلى جانبكم. نحن نقدر النضال الذي تخوضونه ونستلهم من قيادتكم ومقاتليكم من أجل الحرية"، وأضاف مبتسماً: "بصفتي ممثلاً يهودياً، أحترم رئيسكم كثيراً".

 

واختتمت الصباح الأمسية بقولها:  "رغم أن هذا الحفل هو الأخير الذي أقيمه بصفتي زوجة السفير الكويتي لدى الولايات المتحدة، سيستمر هذا الحفل السنوي، وسأقوم بذلك بصفتي سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية"، مضيفة أن الحفل "المثال الأفضل لما يمكن إنجازه بعزيمة لا هوادة فيها، بمساعدة فريق استثنائي، ودعم أصدقاء وشركاء رائعين.

 

أخيراً، وجهت رسالة خاصة للجهات المانحة: "ابقوني ضمن ميزانيتكم"، فعلت الضحكات في القاعة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم