إعلان

مسجد النوري ينفض عنه غبار "داعش" ويستعد للنهوض مجدداً

المصدر: النهار العربي
مسجد النوري
مسجد النوري
A+ A-

بعد تفجير تنظيم "داعش" مسجد النوري في الموصل، الذي أعلن منه زعيم التنظيم السابق أبو بكر البغدادي "الخلافة" منه في 4 تموز (يوليو) 2014، أطلقت "منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة" (اليونسكو) مشروعاً بقيمة 50 مليون دولار، في إطار سلسلة مشاريع أوسع بقيادة مانحين دوليين لترميم الآثار المدمرة في الموصل تشمل إعادة بناء المسجد التاريخي ومئذنته الحدباء.

 

 

وهدف المشروع إلى إعادة بناء المسجد باستخدام ما يمكن انقاذه من حجارة ورخام من بين 5,600 طن من الأنقاض التي تم إزالتها من الموقع.

 
وتم العثور على عشرين عبوة ناسفة بين الحطام، ومن بينها مجموعة من القنابل التي أخفاها مقاتلو التنظيم بعناية داخل المسجد. 

 

وأطلقت اليونسكو المبادرة بالتعاون مع الحكومة العراقية والإمارات العربية المتحدة. ولا يشمل الترميم المسجد ومئذنته فحسب، إنما أيضاً كنيسة الطاهرة للسريان الكاثوليك وكنيسة الساعة اللاتينية. 

 

 

ويقود التحالف الدولي لحماية التراث في مناطق النزاع مشاريع أخرى في المدينة، بالتعاون مع متحف اللوفر ومؤسسة سميثسونيان وصندوق الآثار العالمي والسلطات العراقية، لترميم القطع الأثرية في متحف الموصل الذي دمره "داعش" في العام 2015.

 

 

 وإلى جانب إصلاح الأضرار المادية التي خلفها "داعش" وتوفير فرص عمل، ترمي المشاريع الراهنة إلى إحياء الشعور بالتاريخ المشترك بين المجتمعات التي مزقتها الفصول الأخيرة من الحرب. 

 

وأخيراً، ستعلن اليونسكو خلال الشهر الحالي عن ترشيح مهندس معماري لإعادة بناء مجمع النوري، بعد إتمام المراحل الأولى من العمل، ومنها إزالة الأنقاض وتركيب أنظمة المراقبة لقياس استقرار الهياكل وتوثيق أكبر عدد ممكن من القطع القابلة للإصلاح من المسجد الأصلي. ويركز المشروع اليوم على حفر استكشافي لتقييم قوة أساسات المئذنة.

 

الكلمات الدالة