إعلان

مواجهات مسلحة في عدن بين "الانتقالي" وقوات قائد أمني سابق

المصدر: عدن- النهار العربي
عدن-علي محسن
A+ A-
تواصلت المواجهات المسلحة في مدينة كريتر اليمنية، ولقي أربعة أشخاص مصرعهم على خلفية الاشتباكات العنيفة التي تشهدها المدينة منذ فجر اليوم السبت بين قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي ومسلحين تابعون لقائد الحزام الأمني السابق بمدينة كريتر ومعسكر 20، إمام النوبي.
 
 
وناشدت اللجنة الأمنية في عدن المواطنين في مديرية كريتر التزام منازلهم في الساعات المقبل التي "تقوم فيها قوى امن عدن وقوات مكافحة الارهاب بتطهير المدينة من بعض المجاميع والبؤر الارهابية الخارجة عن النظام والقانون".

وأكدت اللجنة الامنية بعدن انها لن تتهاون مع أي جهه تحاول المساس بامن عدن ومواطنيها وترويع الامنين ورفع السلاح في وجه السلطة و"هذا ما وثقته عدسات الكاميرات لتلك المجاميع التي تسعى لزعزعة آمن واستقرار البلاد مستخدمة الاسلحة الثقيلة والمتوسطة في حربها ضد المدينة".

 
وبحسب مصادر طبية فإن القتيلين هما عثمان حنش ومالك حوى، فيما قتل شخص آخر وطفل لم تُحدد هويتاهما".
 
 
ويتبع حنش وحوى مجاميع قائد الحزام الأمني السابق بكريتر، فيما القتيل الثالث يتبع لقوات العاصفة سقطوا جميعهم جراء المواجهات فيما  قتل الطفل خلال اختراق رصاصة طائشة لمنزل أهله القريب من سوق كريتر.
 
واستخدم الطرفان الأسلحة المتوسطة والثقيلة وقاذفات الـ"أر بي جي" والـ"23" و"12.7" والمدرعات الكشكش والفهد والشاصات والمصفحات، حيث سيطرت قوات العاصفة على شارع أروى وجولة الفل وشارع المتحف، بينما يتمركز القتال في أطراف حي الطويلة وهو معقل قائد المسلحين إمام النوبي.
 
واعتلى مسلحون سابقون في الحزام الأمني جبال كريتر وهم يتبعون النوبي نفسه، فيما كثافة النيران أعاقت تقدم قوات العاصفة في الطويلة، حيث يستميت الموالون للنوبي لكسر قوات العاصفة.
 
واستقدمت قوات العاصفة تعزيزات كبيرة إلى الحزام الأمني من قطاعي عدن ولحج، لكن المواجهات لا تزال على أشدها وسط ذعر المدنيين بمدينة كريتر. وخلت المدينة من المارة في حين لزم المواطنون منازلهم مع الصباح الباكر.
 
وتعود أسباب المواجهات الى اختطاف النوبي أحد أفراد شرطة كريتر بحسب رواية موالين لـ"اإنتقالي" فيما ذهب آخرون إلى أن هذا الاختطاف جاء على خلفية اعتقال شرطة كريتر أحد الموالين للنوبي.
 
ووردت أنباء عن رفض قائد الأحزمة الأمنية العميد محسن الوالي لوساطات محلية دعت الى وقف المواجهات.
 
وكان النوبي قد اقتحم مقر شرطة كريتر خلال اليومين الماضيين والذي يقودها نبيل عامر وهو أحد الموالين لـ"الإنتقالي". وكان سبق للنوبي أن قاد معسكر عشرين بكريتر كقائد للحزام الأمني قبل استبعاده وتسريحه من منصبة بالقوة لينخرط بعدها في صفوف المتظاهرين المحتجين على تردي الخدمات بكريتر.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم