إعلان

"يطبخون وينامون في ظلال الاشجار" ... مئات الأسر اليمنية المشرّدة في البيضاء تستغيث

المصدر: النهار العربي
طفل يحمل مساعدات غذائية بمخيم نازحين في صنعاء
طفل يحمل مساعدات غذائية بمخيم نازحين في صنعاء
A+ A-
تعيش مئات الأسر اليَمنية في محافظة البيضاء في العراء، بعدما شردهم الحوثيون من مناطقهم التي اقتحمها في مديريات الزاهر وناطع ونعمان، في ظل غياب أي تدخل من المنظمات الإغاثية، رغم مرور أسابيع على فرار هذه الأسر، ومعها عائلات كانت قد نزحت من قبل إلى مناطقهم، قبل أن تضطر للنزوح مرة أخرى.
 
ووجهّت الأسر نداء استغاثة للحكومة اليمنية والسلطة المحلية ولكل المنظمات الإنسانية والإقليمية والمحلية، للتدخل والاستجابة السريعة، لما أصابهم من أضرار بسبب نزوحهم من مناطقهم خوفاً "من بطش وجرائم جماعة الحوثي" التي سيطرت على مناطقهم مؤخراً في مديريات الزاهر ونعمان وناطع، ومن نزح إليها سابقاً من المناطق التي سيطر عليها الحوثيون خلال السنوات الماضية، وفق ما نشرت، اليوم الاثنين، صحيفة "الشرق الاوسط".
 
وتحدث بيان الاستغاثة الذي أشارت إليه الصحيفة، عن الأوضاع المأساوية التي تعيشها مئات الأسر في مناطق جبلية معزولة وتحت ظلال الأشجار، حيث يطبخون وينامون هناك بعد أن "تركوا ما كان يؤويهم بشكل مفاجئ، فصارت الأرض فراشهم والسماء غطاءهم"، وأصبحوا لا يملكون أبسط مقومات الحياة، وزاد ضررهم بعد هطول الأمطار، وهم لا يملكون ما يقيهم من ذلك.
 
الى ذلك، دعا رئيس المركز الإعلامي لمقاومة البيضاء ‏مصطفى البيضاني إلى "ضرورة الإسراع في إغاثة النازحين" جراء بطش وجرائم الحوثيين، قائلاً: "لقد تركوا ما كان يؤويهم بشكل مفاجئ، والآن لا يملكون شيئاً".
 
 
 من جهته، قال مدير الوحدة التنفيذية لمخيمات النازحين نجيب السعدي للصحيفة إن "النزوح كان كبيراً جداً من مديرتي الزاهر والصومعة التابعتين لمحافظة البيضاء، حيث نزحت 1400 أسرة إلى مديرية الحد في يافع، وتواصلنا مع المنظمات الدولية وطلبنا منهم سرعة النزول وتم التنسيق معهم ونزلت فرق الطوارئ. لكنّ الاستجابة جاءت متأخرة".
 
وبحسب السعدي، فإن عدداً من المنظمات "ستنفذ نزولاً ميدانياً إلى مناطق مديرية الحد- يافع، للاطلاع على أوضاع النازحين هناك، ولكن بشكل عام الاستجابة ضعيفة جداً ولم ترقَ إلى مستوى مأساة النزوح الذي حصل".
 
وكان مدير عام مكتب وزارة التخطيط والتعاون الدولي في محافظة البيضاء محمد الطالبي كشف أن هناك "ما يزيد على 1400 شخص من مديرية الزاهر وحدها، نزحوا إلى مديرية الحد بمنطقة يافع"، وفقاً لإحصائية ميدانية. وطالب المنظمات الإغاثية الدولية والإقليمية "بسرعة التحرك وتقديم أوجه العون لهم".

ومنذ سيطرة الحوثيين على الزاهر منتصف حزيران (يونيو)، شهدت المديرية نزوحاً جماعياً للسكان جنوباً، حيث مديرية "الحد- يافع" بمحافظة لحج، فيما نزحت أعداد أخرى من مديريتي ناطع ونعمان شرق المحافظة بعد سيطرة الحوثيين على معظمهما، أواخر الشهر الماضي.
الكلمات الدالة