إعلان

بعد "مشقة الحياة"... الطفل السوري مصطفى النزال ووالده يصلان إلى إيطاليا لبدء العلاج

المصدر: النهار العربي
اللاجئ السوري منذر النزال ونجله مصطفى.
اللاجئ السوري منذر النزال ونجله مصطفى.
A+ A-

وصل الطفل السوري مصطفى النزال (6 سنوات) وعائلته، أمس الجمعة، إلى إيطاليا، بعد مساعي منظمي حفل جوائز "سيينا" للتصوير الدولي، إلى إحضار العائلة من تركيا. 

 

وقال مصطفى في مقطع فيديو سُجل قبل أن يستقل طائرة من أنقرة: "نحن قادمون. شكراً". 

 

والعام الماضي، فازت صورة اللاجئ السوري منذر النزال ونجله بجائزة مسابقة "سيينا" الدولية للتصوير لعام 2021، تحت عنوان "مشقة الحياة". وتصدرت الصورة المؤثرة عناوين الصحف الإيطالية، وانتشرت دولياً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ما دفع منظمي المهرجان إلى اطلاق حملة لجمع الأموال لمعالجتهما.

 

وقام منظمو المهرجان بالاتصال بالدبلوماسيين والمستشفيات ومراكز إعادة التأهيل والأبرشية الكاثوليكية في سيينا لاستضافة العائلة السورية، حتى يتمكن مصطفى ووالده من تلقي العلاج والحصول على الأطراف الاصطناعية اللازمة.

 

 

ونسبت صحيفة "النيويورك تايمز" الأميركية إلى لوكا فينتوري، المهندس الذي أسس المهرجان قوله إن الصورة تفوق الخيال، وكان نجاح جهود التمويل الجماعي حلماً كبيراً للجميع. 

 

وفي وقت عزز فنتوري اتصالاته في إيطاليا، محاولاً الحصول على إذن لإحضار العائلة من تركيا، بقي على تواصل منتظم بالوالد عبر "واتساب"، مستعيناً بترجمة "غوغل". وأرسل له صوراً لمركز سيينا الذي يعود تاريخه إلى القرون الوسطى لترى العائلة، التي عاشت بدون تلفاز لعقد من الزمن، المكان الذي ستنتقل إليه.

 

والواقع أن مصطفى يعاني من خلل خلقي نتيجة تناول والدته أدوية خلال فترة حملها، بعد إصابتها بالغاز الذي أطلق أثناء الحرب السورية. وسيحتاج الطفل إلى علاج طويل الأمد حتى يتمكن من المشي والعيش باستقلالية.  

 

وفي الأسابيع المقبلة، سيلتقي خبراء الأطراف الاصطناعية الإيطاليون مصطفى ووالده، لتصميم أطراف لهما. وذكر الأطباء والمهندسون في مركز إعادة التأهيل في إيطاليا أن العمل مع الطفل سيكون أكثر صعوبة، ويتطلب تعديل أطرافه الاصطناعية تماشياً مع جسده المتغير. وقد يواجه تحديات الهجرة إلى بلد جديد، وتعلم لغة مختلفة والتأقلم مع نمط حياة جديد. أما الوالد، فقد يسترجع معظم قدرته على الحركة خلال أسابيع قليلة. 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم