إعلان

قلق متزايد للمسيحيين من الهجمات التركية في شمال شرق سوريا

المصدر: النهار العربي
الدمار في تل نمر
الدمار في تل نمر
A+ A-

أعرب سوريون مسيحيون عن مخاوفهم إزاء تصاعد الهجمات التركية في شمال شرق سوريا، معلنين أنَّ النشاط العسكري الأخير دفع الكثيرين منهم ومن الأقليات الأخرى إلى ترك منازلها.

 

والأسبوع الماضي، أفاد مسؤولون عسكريون في المنطقة أن تركيا شنت هجمات على بلدة تل تمر ذات الأغلبية المسيحية والقرى المحيطة بها.

 

وأعلن المتحدث باسم "المجلس العسكري السرياني" ماتاي حنا أن القصف التركي دمر مؤخراً مدرستين ومبنى تابعاً للبلدية ومخبزاً وخط كهرباء في المنطقةوقال لإذاعة "صوت أميركا" إنَّ ذلك ينتهك القانون الدولي الذي يحظر استهداف البنية التحتية المدنية

 

ويعتبر المجلس العسكري السرياني جزءاً من "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد)، التحالف العسكري بقيادة الأكراد والشريك الرئيسي للولايات المتحدة في القتال ضد تنظيم "داعش".

 

وتعتبر تركيا "قوات سوريا الديموقراطية" امتداداً لـ"حزب العمال الكردستاني"، الذي تصنفه واشنطن وأنقرة "جماعة إرهابية".

 

وشدد حنا على استعداد مجموعته للدفاع عن المنطقة ضد أي هجوم تشنه تركيا وحلفاؤها السوريون.

 

وأعلن بسام إسحاق، رئيس "المجلس الوطني السرياني"، أنَّ القصف التركي على الحدود السورية-التركية أدى إلى نزوح عدد كبير من السكان. وقال للإذاعة الأميركية إن القصف التركي الأخير على مدينة تل تمر أثار شعوراً بعدم الاستقرار والقلق بين سكان المدينة، ما دفع الكثير من السكان المسيحيين الأشوريين إلى الفرار.

 

 

ولم ترد وزارة الخارجية التركية على طلب إذاعة "صوت أميركا" بالتعليق، إلا أنَّ وسائل الإعلام التركية الموالية للحكومة تحدثت عن الهجمات الأخيرة التي نفذتها القوات المسلحة التركية في شمال شرق سوريا.

 

واتهمت لجنة التحقيق في الملف السوري، التابعة للأمم المتحدة، الجماعات السورية المدعومة من تركيا بارتكاب جرائم حرب ضد المسيحيين والإيزيديين والأكراد وغيرهم من الأقليات الدينية والعرقية في شمال سوريا. واتهمت منظمات حقوقية هذه الجماعات بتغيير ديموغرافيا البلاد من خلال طرد السكان الأصليين من مناطقهم.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم