إعلان

إشكال وتدافع... زيارة "استفزازية" لعضو في الكنيست لأحد الأسرى الفلسطينيين

المصدر: النهار العربي
جانب من الزيارة
جانب من الزيارة
A+ A-
 قام عضو الكنيست اليميني المتطرف إيتمار بن غفير، ظهر اليوم الثلثاء، "بزيارة استفزازية" إلى مستشفى "كابلان" في مدينة رحوفوت، حيث يرقد الأسير الفلسطيني مقداد القواسمي (28 عاما) المضرب عن الطعام منذ 91 يوما.
 
وقال بن غفير إنّ زيارته للأسير القواسمي كانت "للإطلاع على ظروفه وعلاجه" في ظل إضرابه المتواصل عن الطعام.
 
وفي التفاصيل، حاول بن غفير اقتحام غرفة الأسير القواسمي، حين وقع تدافع بينه وبين رئيس القائمة المشتركة عضو الكنيست أيمن عودة.
 
 
وتصدى عدد من الناشطين والنائب عودة لمحاولة بن غفير الدخول إلى غرفة الأسير القواسمي.
 
وقالت صحيفة "معاريف" الاسرائيلية إن بن غفير قدّم شكوى في الشرطة الاسرائيلية ضد عودة بعد الصدامات التي وقعت بينهما.
 
ويخضع القواسمي للعلاج في المستشفى إثر تدهور في حالته الصحية بعدما قرر الاستمرار في إضرابه عن الطعام، رغم صدور قرار من محكمة إسرائيلية بتجميد اعتقاله، إلا أنّه أصرّ على الإضراب حتى إلغاء الاعتقال الإداري بالكامل.
 
ولا تستطيع عائلة القواسمي نقله إلى أي مستشفى آخر، رغم تراجع حالته الصحية.

ويعاني القواسمي من ضيق في التنفس وآلام حادة في كافة أنحاء جسده، ولا يكاد يقوى على الوقوف على قدميه، ونقص وزنه ما يزيد عن 15 كيلوغراماً، ويعاني من مرض الشقيقة ومشاكل صحية في المعدة والعينين.

واعتقل القواسمي مرات عدة، وأمضى نحو 4 أعوام في السجون الاسرائيلية بين أحكام واعتقالات إدارية كان أولها عام 2015.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم