إعلان

لبنان يواجه خطر انفلات الأمن: مظاهر مسلّحة وسلب وضرب بالسكاكين

المصدر: النهار العربي
عناصر من الجيش في طرابلس
عناصر من الجيش في طرابلس
A+ A-
يواجه لبنان خطر انفلات الأمن في ظل أزمة اقتصادية ومعيشية حادة تعصف به منذ تشرين الأوّل 2019، مع انهيار العملة المحلية وانقطاع البنزين والمازوت والتيار الكهربائي ورفع الدعم عن السلع الأساسية في البلاد. وتصاعدت الأزمة في الاسابيع الأخيرة مع وصول سعر صرف الدولار في السوق السوداء إلى حدود 18 الف ليرة لبنانية، ما أدى إلى تردّي الأوضاع المعاشية وغلاء فاحش طال معظم السلع.
 
وشهدت اليوم مدن ومناطق لبنانية عدّة أحداثاً أمنيّة تُنذر بإمكان خروج الأمور عن السيطرة، ففي طرابلس (شمال) انتشر مسلحون في عدد من الشوارعه وسُمع إطلاق للنار، في حين تعرّض موظفو مصرف لبناني لعملية سلب بقوّة السلاح بالقرب من العاصمة بيروت، إضافة الى وقوع اشكالات في محطتين للوقود.

وفي شمال لبنان، أطلق مسلّحون الرصاص في الهواء بمحلة التل في طرابلس، وطلبوا من أصحاب المحال  والمؤسسات التجارية والصيرفة الإقفال احتجاجاً على انقطاع الكهرباء، وارتفاع سعر صرف الدولار، والارتفاع الجنوني في أسعار مختلف السلع الاستهلاكية، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام.
 
 
كما أطلق مسلّحون آخرون الرصاص بالهواء أيضاً في محلتي التبانة والحارة البرانية للأسباب نفسها.
 
وانتشر الجيش اللبناني في مختلف احياء وشوارع المدينة في محاولة للحفاظ على الأمن، إلا أنّ وسائل إعلام محلّية تحدّثت عن انسحاب العتاصر والآليات لاحقاً من معظم الأحياء نتيجة الاحتقان الكبير واطلاق النار الكثيف.
 
 
 
الى ذلك، أكدت وسائل إعلام ومواقع إخبارية لبنانية أنّ "حالة من التوتر الشديد و‏الغضب سادت في طرابلس"، مؤكدة "قطع بعض الطرقات مع سماع إطلاق نار وظهور مسلح كثيف، وتعرض محلات تجارية وصيرفة لإطلاق نار".
 
 
سلب بقوّة السلاح
وفي إطار الانفلات الأمني، تعرّض موظفون من مصرف "meab" لعملية سلب بقوة السلاح على طريق المطار أثناء نقلهم مبلغ 200 مليون ليرة من الضمان الاجتماعي لايداعها في المصرف. واثر ذلك، فتح فرع المعلومات تحقيقا في الحادث.
 
 
سكاكين في محطة وقود
كما وقع إشكال وتضارب بين عدد من الموظفين في محطة "كورال" بمنطقة الجية (23 كلم جنوبي بيروت) الجية من جهة وبين أحد المواطنين من جهة أخرى.
 
وبعدها، قام عمال المحطة برفع الخراطيم معلنين إغلاقها، فيما عمل عناصر من أمن الدولة على حل المشكلة. 
 
كما أُفيد عن حصول "تضارب بالسكاكين في محطة يموت، بالقرب من دار الفتوى في منطقة عائشة بكار في العاصمة اللبنانية، بسبب البنزين". 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم