إعلان

دياب: انفجار بيروت نتج من 500 طن من نيترات الأمونيوم وفق "أف بي آي"

المصدر: النهار العربي
رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان حسان دياب
رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان حسان دياب
A+ A-

كشف رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب، اليوم الثلثاء، أنّ تقرير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي قدّر كمية نيترات الأمونيوم التي انفجرت داخل مرفأ بيروت في 4 آب (أغسطس) بـ500 طن.

 

وعزت السلطات في حينه الانفجار المروّع الذي تسبب بمقتل أكثر من مئتي شخص وإصابة أكثر من 6500 بجروح، إلى حريق نشب في مستودع خُزنت فيه، وفق ما أعلن دياب حينها، 2700 طنّ من نيترات الأمونيوم منذ ستّ سنوات من دون إجراءات حماية.

 

وأفاد دياب في لقاء مع عدد من الصحافيين في مقر رئاسة الوزراء، وفق بيان عن مكتبه الإعلامي، بأن تقرير الـ"أف بي آي" كشف أنّ الكمية التي انفجرت هي 500 طن فقط"، متسائلاً "أين ذهبت 2200 طن" الباقية؟

 

وشارك فريق من "اف بي آي" في التحقيق الأولي، وسلّم الجانب اللبناني نسخة عن تقريره. كما شارك محققون فرنسيون في عملية جمع الأدلة.

ورفض لبنان إجراء تحقيق دولي في الانفجار الذي ألحق أضراراً جسيمة بالمرفأ الرئيسي في البلاد وبعدد من أحياء العاصمة، مشرداً عشرات آلاف العائلات من منازلها التي تضررت أو تهدّمت.

وفي موضوع آخر، أوضح دياب أنّ إغلاق المطار "مسألة غير ضرورية في هذه المرحلة"، مشيراً إلى أن "الإقفال العام إذا كان هناك حاجة له فسيتقرر الأسبوع المقبل بعد تقييم اللجنة التقنية".

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم