إعلان

"ليخففوا مشاوير"... غضب في لبنان ضد تصريحات مسؤولة بوزارة الطاقة

المصدر: النهار العربي
من طوابير البنزين في لبنان
من طوابير البنزين في لبنان
A+ A-
أثارت تصريحات المديرة العامة لمنشآت النفط في وزارة الطاقة في لبنان أورور فغالي، موجةَ انتقادات وضجّة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي.
 
فقد قالت فغالي لإحدى وسائل الإعلام المحلية، إن "سعر البنزين حالياً بات يفوق قدرة المواطن على تحمله". أضافت: "يعني على البعض أن يخففوا مشاويرههم قليلاً، خاصة في الفترة الأولى لكي يتعودوا ... علمتنا الأحداث أن اللبناني يجد الأشياء كبيرة في البداية، لكنه يتأقلم معها مع الوقت".
 
وفيما تغرق البلاد في دوامة انهيار اقتصادي، رفع لبنان الأحد أسعار المحروقات بنسبة تراوحت بين 50 و 70 في المئة، في خطوة تأتي في إطار مسار رفع الدعم تدريجياً عن الوقود مع نضوب احتياطي الدولار لدى المصرف المركزي. وبذلك تكون أسعار المحروقات، في البلد الذي يشهد منذ عامين انهياراً اقتصادياً صنّفه البنك الدولي بين الأسوأ في العالم منذ 1850، ارتفعت نحو 3 أضعاف خلال شهرين فقط.
 
وأشعلت هذه التصريحات مواقع التواصل، واعتبر البعض أنه "لو أنكم تخففون سرقة ونهب (في إشارة إلى المسؤولين) وتخففون تهريب كل شي من لبنان، لكان لبنان بألف خير"، وطلب آخرون من فغالي والمسؤولين، "تخفيف التنظير وقلة الضمير".
 
يُشار إلى أن لبنان يشهد منذ أشهر عدة أزمة محروقات حادة، تفاقمت الشهر الحالي مع إعلان المصرف المركزي نيته فتح اعتمادات لشراء المحروقات بالدولار بسعر السوق السوداء الذي يقارب 20 ألف ليرة للدولار الواحد، ما أثار هلع الناس الذين تهافتوا على المحطات، خشية ارتفاع الأسعار بشكل هائل.
 
إلى ذلك، أثار قرار المصرف المركزي جدلاً واسعاً بين السياسيين، فأعلنت السلطات السبت عن تسوية تقضي باستيراد المحروقات بسعر 8 آلاف ليرة للدولار حتى نهاية أيلول (سبتمبر). وهذه المرة الثانية التي تُعدّل فيها السلطات سعر استيراد المحروقات، إذ بدأت في نهاية حزيران (يونيو) تمويل استيراد المحروقات وفق سعر 3900 ليرة للدولار، بدلاً من السعر الرسمي المُثبت على 1507.
 
يذكر أن المصرف المركزي كان يدعم استيراد الوقود عبر آلية يوفر بموجبها 85 في المئة من القيمة الإجمالية لكلفة الاستيراد، وفق سعر الصرف الرسمي، بينما يدفع المستوردون المبلغ المتبقي، وفق سعر الصرف في السوق السوداء.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم