إعلان

باسيل يهاجم "حزب الله و"أمل": ما حصل ضرب للميثاقيّة

المصدر: النهار العربي
رئيس "التيار الوطني الحرّ" النائب جبران باسيل
رئيس "التيار الوطني الحرّ" النائب جبران باسيل
A+ A-
انتقد رئيس "التيار الوطني الحرّ" النائب جبران باسيل  بشدة "الثنائي الشيعي" (حزب الله وحركة أمل)، قائلاً إن "ما حصل في المجلس الدستوري اليوم هو ضرب للميثاقية وصلاحية رئيس الجمهورية في المادة 57، وسقوط إضافي للدستور الذي نحاول أن نحافظ عليه"، وذلك بعد إخفاق المجلس في التوصل إلى قرار حول الطعن المقدم من تكتل "لبنان القوي"، بشأن التعديلات على قانون الانتخاب.

وكان التكتل الذي يرأسه باسيل قد تقدم بطعن أمام المجلس على التعديلات التي أقرّها مجلس النواب في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، بذريعة "خطأ في احتساب النصاب القانوني" بالجلسة التي أقرّت التعديلات.

وإخفاق المجلس اليوم في التوافق يعني أن قانون الانتخاب المعدل في جلسة 13 تشرين الثاني (نوفمبر) يصبح بحكم النافذ.


واعتبر باسيل في مؤتمر صحافي بعد اجتماع تكتله أن "ما جرى إسقاط للمجلس الدستوري، وهو نكسة للحقّ وليس للتيّار ونكسة للمنتشرين، وما حصل تمّ بقرار سياسي واضح من قبل منظومة متحالفة مع بعضها البعض في عهد الرئيس عون، وعلى رأسها في المجلس الدستوري اليوم كان الثنائي الشيعي، وهذا ما ستكون له مترتّبات سياسية".

وقال باسيل إن "لا مبرّر لعدم انعقاد مجلس الوزراء، ولرئيس الحكومة، إذ لا يبدو أن هناك استعجالاً لهذا الأمر".

وفي قضية التحقيق في انفجار مرفأ بيروت سأل باسيل: "أين الجريمة إذا طالبنا المحقق العدلي بالإسراع في إصدار القرار الظني؟ في 16 تشرين الأول تحدثت عن الاستنسابية في تحقيقات المرفأ وعن الإسراع بها، فلماذا لم يتذكروا الأمر إلا عند صدور بياننا الأخير وربطوه بصفقة؟".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم