إعلان

كيف علّق بوتين على تهديد "حزب الله" للقاضي طارق بيطار؟

المصدر: النهار العربي
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
A+ A-
تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين البحث في تقديم  صور الأقمار الاصطناعية لانفجار مرفأ بيروت الى السلطات اللبنانية، مؤكداً "أنها موجودة. واذا كانت ستساعد، فسنقدمها بالطبع". وعن موقفه من التحذير الذي وجهه "حزب الله" بضرورة إقالة قاضي التحقيق طارق بيطار، قال: "نحن لا ندعم فريقاً ضد آخر في لبنان، لأن ذلك يضر بالجهود المبذولة للتوصل الى مصالحة".
 
وسألته رئيسة مؤسسة "بيروت إنستيتيوت" الزميلة في "النهار العربي" راغدة درغام في الاجتماع السنوي الـ18 لمنتدى فالداي الدولي، في مدينة سوتشي اليوم، عما اذا كانت موسكو مستعدة لتسليم صور الأقمار الاصطناعية لانفجار مرفأ بيروت والتي طلبتها السلطات اللبنانية لإتمام التحقيق، مذكرة إياه بأن السفينة التي نقلت نترات الأمونيوم الى لبنان كانت بقيادة قبطان روسي، جدد تعازيه للشعب اللبناني. وقال: "وصلت مادة اليورانيوم الى المرفأ قبل سنوات، وحسب ما فهمت كانوا يريدون بيعها بسعر مربح، ولكن حصلت خلافات في شأن تقاسم الأرباح. أعتقد أن هذا ما كان وراء هذه المأساة"، وأضاف أن "صور الأقمار الاصطناعية موجودة وسأستفسر عن الأمر. واذا كانت ستساعد (في التحقيق)، فسنقدمها بالطبع".
 

 وفي ما يتعلق بـ"حزب الله" وإيران والأوضاع في لبنان، قال: "حزب الله يمثل قوة سياسية مهمة في لبنان، لكننا بلا شك ندعو دائماً، بما في ذلك في لبنان، إلى حل كل النزاعات عن طريق الحوار". وأضاف: "نحن على اتصال مع كل الأطراف السياسية تقريباً، وسنواصل مستقبلاً القيام بذلك من أجل التوصل إلى تسوية للأوضاع دون أي سفك للدم، وخصوصاً أن الأوضاع في الشرق الأوسط خطيرة في الآونة الأخيرة، لكننا بالطبع سنفعل كل ما بوسعنا لإقناع كل أطراف العملية الداخلية السياسة بضرورة البقاء على منصة المنطق السليم والسعي للتوصل إلى اتفاق".
 
وقالت درغام أيضاً: "هناك محاولات لإقالة القاضي الذي يحقق في الانفجار، وقد حذر "حزب الله" بإسقاط الحكومة في حال عدم إقالته. فهل تدعم هذا الموقف، مع الأخذ في الاعتبار أن لبنان على شفا حرب أهلية، وسط معلومات عن 100 ألف مقاتل.
 
وعندما استفسر بوتين عن الحرب المقصودة، ردت درغام "الحرب  الأهلية، لأن هناك مقاتلبن خرجوا الى الشوارع، و"حزب الله" ليس المجموعة الوحيدة المسلحة في لبنان". 
 
وعاد بوتين ليعلق على السؤال عن التهديد بإسقاط القاضي بيطار، فقال: "نحن لا يمكن أن نعلق على الحوادث السياسية الداخلية ولا ندعم موقف جهة دون أخرى. نحن لا نميل الى جانب الأطراف المتصارعة، لأن ذلك يضر بالجهود المبذولة للتوصل الى المصالحة. نحن في روسيا لنا مصلحة في أن يتفقوا".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم