إعلان

عقوبات أميركية على شخص وشركتين على علاقة بـ"حزب الله"... من هم؟

المصدر: النهار العربي
عقوبات اميركية على حزب الله.
عقوبات اميركية على حزب الله.
A+ A-
فرضت الولايات المتحدة، اليوم الخميس، عقوبات جديدة على شخصية لبنانية وشركتين مرتبطتين بـ"حزب الله" اللبناني.
 
وشملت العقوبات التي فرضها مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية (OFAC) شركتي "ارش للاستشارات والدراسات الهندسية ش.م.م" و"معمار للهندسة والإنماء ش.م.م"، ومقرّهما لبنان، لكونهما مملوكين أو خاضعين للسيطرة أو التوجيه من قبل "حزب الله".
 
وطالت العقوبات اللبناني سلطان خليفة أسعد، وهو مسؤول في المجلس التنفيذي لـ"حزب الله"، ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بالشركتين. 
 
وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين إن "حزب الله يستغل الاقتصاد اللبناني ويتلاعب بالمسؤولين اللبنانيين الفاسدين، كي يتمّ منح الشركات المرتبطة به عقوداً حكومية"، مضيفاً أن الولايات المتحدة "ملتزمة باستهداف حزب الله وأنصاره لأنهم يستغلون الموارد اللبنانية بشكل فاسد لإثراء قادتهم، بينما يُعاني الشعب اللبناني من خدمات غير كافية".
 
ووفقاً للائحة العقوبات "فإن حزب الله يستفيد من شركتي آرتش، التي كانت في السابق جزءاً من شركة "جهاد البناء" التابعة لحزب الله وهي لا تزال مصدراً مهماً لتمويلها، ومعمار لإخفاء تحويلات الأموال إلى حساباته الخاصة، ما يزيد من إثراء قيادته وأنصاره ويحرم الشعب اللبناني من الأموال التي يحتاجها بشدة... كما عمل حزب الله مع المسؤولين اللبنانيين، بمن فيهم وزير الأشغال العامة والنقل السابق يوسف فينيانوس، لضمان فوز الشركتين بعروض للحصول على عقود حكومية بملايين الدولارات، وقد أرسلت الشركتان بعض الأرباح من هذه العقود إلى المجلس التنفيذي لحزب الله".
 
وبالنسبة لأسعد، فإنه "مسؤول كبير في المجلس التنفيذي لحزب الله ويعمل كنائب لرئيس المجلس التنفيذي هاشم صفي الدين، كما يشغل منصب كبير المسؤولين في الملف البلدي المركزي لحزب الله. واعتباراً من أوائل عام 2019، كان أسعد مسؤولاً عن عشرات الشركات التابعة للمجلس التنفيذي، بما في ذلك آرش ومعمار. وقدّم توجيهات المشروع لهذه الشركات وشارك في القضايا المالية والقانونية".
 
الكلمات الدالة