إعلان

هدد بحرب واسعة... نصرالله لإسرائيل: اذا ضربتم مدننا سنرد بالمثل

المصدر: النهار العربي
الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله
الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله
A+ A-

رأى الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله أن ادارة الرئيس الاميركي جو بايدن تريد البقاء في سوريا والعراق من خلال اعادة إحياء تنظيم "داعش" في البلدين والمنطقة.

وقال، في خطاب تلفزيوني، "يبدو ان الأولوية للولايات المتحدة اليوم هي الصين ومن ثم روسيا وهذه التحديات الاقتصادية للإدارة الأميركية الجديدة وسط جائحة كورونا جعلتها تقارب الملفات بواقعية في ظل الصمود الفلسطيني والصمود الإيراني".

 
وتوجه نصرالله إلى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي بالقول: "اذا ضربتم مدننا سنرد بالمثل واذا استهدفتم قرانا سنقصف مستعمراتكم ولا احد يضمن ألا تتدحرج "الايام القتالية" الى حرب واسعة".
 
 التدويل

وتطرق نصرالله الى عناوين داخلية، بينها مسألة التهديد باللجوء الى الأمم المتحدة لاصدار قرار تحت الفصل السابع، فأعلن عن رفض هذا التهديد واعتبره "دعوة لاحتلال لبنان من قوات اجنبية، وهو أمر مستهجن بمعزل عن الذي أطلق هذا التهديد".

وكانت شخصيات لبنانية دعت إلى اللجوء إلى الامم المتحدة لإصدار قرار ملزم تحت الفصل السابع في حال لم يمضِ الرئيس اللبناني ميشال عون لائحة الحكومة المقدمة من الرئيس اللبناني المكلف سعد الحريري.  

ورأى نصرالله  "أن التدويل يضر بلبنان ويعقد المسائل فيه، ويتنافى مع السيادة وقد يكون غطاء لاحتلال جديد"، وكرر رفضه لأي "شكل من أشكال التدويل لأنه خطر على لبنان ومصلحة لبنان، من دون أن يعني ذلك عدم الاستعانة بأصدقاء.نحن نشعر ان طرح فكرة التدويل هو للاستقواء".

لقمان سليم

ورفض نصر الله الاتهامات بأي صلة لـ"حزب الله" بمقتل الناشط والباحث لقمان سليم، وقال "أي حادثة تقع في منطقتك فأنت المدان حتى تثبت العكس؟ بالدنيا هل يوجد هيك شي يعني؟ بالدنيا وين في هيك شي؟"

وعُثر على لقمان سليم مقتولا بالرصاص في سيارته في جنوب لبنان مطلع الشهر الحالي، في أول حادثة قتل لنشط بارز منذ سنوات.

وكان لقمان من منتقدي "حزب الله" المدعوم من إيران. ولمحت شقيقته إلى أنه قتل بسبب آرائه.

تشكيل الحكومة

وفي ملف تشكيل الحكومة قال الامين العام لـ"حزب الله" "الكل يريد تشكيل الحكومة ولا أحد لا يريد ذلك"، ملمحا الى "وجود عقد داخلية، لأن الكلام عن انتظار ملفات خارجية لا تفيد".

وإذ طالب "بعدم انتظار الخارج لأنه لا يمكن للخارج ان يساعدنا اذا لم نساعد انفسنا"، لفت الى "ان الضغوط الخارجية قد تدفع بالبعض الى مزيد من التصلب" ، معتبرا ان السقوف العالية تعقد الموضوع".

واضاف "ان تحميل المسؤولية لفخامة رئيس الجمهورية هو أمر غير منصف"، معربا عن "تفهمه للقلق لدى الرئيس المكلف لجهة الثلث المعطل، لكننا لا نتفهم اصراره على تشكيلة من 18 وزيرا، في حين انها لو كانت 20 أو 22 فإنها تطمئن الجميع". وتمنى "إعادة النظر بهذه المشكلة لأنه قد يكون مدخلا أو مخرجا من الحال التي وصلنا اليها".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم