إعلان

وزير الاتّصالات اللبناني: أسعار المكالمات والإنترنت بحاجة إلى تعديل قريباً

المصدر: رويترز
وزير الاتصالات اللبناني جوني قرم
وزير الاتصالات اللبناني جوني قرم
A+ A-

اعتاد قطاع الاتصالات في لبنان، الذي كان يوماً منجم ذهب للدولة، أن يخصص معظم إنفاقه لدفع الرواتب والإيجارات ودعم البنى التحتية.

 

لكن مع تراجع الإيرادات بقوة، أصبحت الكلفة الأكبر لشركتي ألفا وتاتش - المحتكرتين للقطاع واللتين عادتا إلى أيدي الدولة عام 2020 - تُخصص للإنفاق على المولدات لتشغيل الشبكة المتعثرة، بعدما أدت الأزمة الاقتصادية العميقة في البلاد إلى انقطاع التيار الكهربائي وانهيار العملة.

 

بدوره، لفت وزير الاتصالات اللبناني جوني قرم لـ"رويترز" الى أننا "الآن نعمل في إدارة أزمات من دون أن نتمكن من الاطلاع عن بعد على المشكلة ونرى ما هي الحلول الإجمالية، لأننا نتلهى بالأمور اليومية".

 

وأضاف: "اذا لم يتم تغيير البنى التحتية ستزيد المشكلات أكثر فأكثر، كما أن الأزمات تزداد وطأة لأننا لا نستثمر في القطاع، بل نعيش كل يوم بيومه".

 

وأشار الى أن "القطاع الخاص يعاني مشكلات عدة، منها تدهور سعر صرف الليرة والغلاء المفاجئ للمازوت، ورفع الدعم عن المواد الأساسية وحتى السرقة".

 

وتابع: "اليوم سمعت أن هناك سرقة حصلت. كل يوم فيه سرقة تحصل لدرجة أننا نتواصل مع البلديات لنطلب منهم المساعدة بهذا الموضوع".

 

وذكر أن "تكاليف الوقود، التي شكلت 7 في المئة فقط من ميزانية القطاع عام 2020، تلتهم الآن حوالي 64 في المئة، بينما انخفضت ميزانية الرواتب من 34 في المئة إلى 10 في المئة".

 

وبحساب القيمة بالدولار، تبلغ قيمة الإيرادات اليوم 5 في المئة فقط مما كانت عليه قبل الأزمة التي تفجرت في 2019، ما يوضح حجم انهيار الليرة الذي رفع قيمة السلع المستوردة لمستوى بعيد جداً عن المتناول.

 

وأفاد الوزير أن شركة تاتش وحدها حققت ما يقرب من 850 مليون دولار عام 2018 عندما كان سعر الصرف 1500 ليرة لبنانية أمام الدولار. ولكن بحساب سعر الصرف الحالي الذي يبلغ 31 ألف ليرة للدولار، يتقلص المبلغ لما يعادل 45.5 مليون دولار في 2021.

 

ومضى قائلاً: "أسعار المكالمات الهاتفية والإنترنت بحاجة إلى تعديل قريباً، وإلا فإن القطاع الذي كان يوماً ما مربحاً سيصبح مصدر استنزاف لموارد الدولة".

 

لكن مثل هذه التعديلات تتطلب عقد اجتماع لمجلس الوزراء، وهو أمر لم يحدث منذ أكثر من ثلاثة أشهر وسط خلاف حول التحقيق في الانفجار المدمّر الذي شهده مرفأ بيروت.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم