إعلان

منظمة الهجرة: أكثر من نصف العمّال المهاجرين بلبنان بحاجة ماسّة للمساعدات

المصدر: ا ف ب
من الاحتجاجات في بيروت
من الاحتجاجات في بيروت
A+ A-
حذرت المنظمة الدولية للهجرة، اليوم الثلثاء، من أن 120 ألف عامل مهاجر باتوا بحاجة ماسة لمساعدات إنسانية في لبنان، جراء الانهيار الاقتصادي المتسارع الذي ينهش البلاد.

ومنذ عامين، يشهد لبنان انهياراً اقتصادياً صنفه البنك الدولي "بين الأسوأ في العالم منذ منتصف القرن الماضي". وقدّر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية قبل أيام، أن "78 في المئة من السكان باتوا يعيشون في الفقر، فيما يعيش 36 في المئة في فقر مدقع".

وفاقم الانهيار الاقتصادي وما رافقه من انتشار جائحة كورونا، ثم انفجار مرفأ بيروت قبل عام، معاناة العمال المهاجرين، الذين بات أكثر من نصفهم عاطلاً من العمل.

وقال ماتيو لوسيانو، مدير مكتب المنظمة الدولية للهجرة في لبنان، في بيان، إن عدداُ كبيراً من المهاجرين "يلجأون للمنظمة طلباً للمساعدة، بعدما فقدوا وظائفهم، وليس بإمكانهم الوصول للعناية الطبية، كما أنهم لا يشعرون بالأمان".

وقدرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة، أن 120 ألف مهاجر من أصل 210 آلاف يعيشون في لبنان، باتوا "بحاجة ماسة لدعم إنساني".

وغالبية العمال المهاجرين في لبنان من النساء اللواتي يحملن تصاريح عمل، ويتحدر القسم الأكبر منهنّ من إثيوبيا والفيليبين وبنغلادش. وقد غادر الكثير منهم خلال العامين الماضيين بعدما باتوا عاجزين عن نيل رواتبهم بالدولار، مع انهيار قيمة العملة المحلية، التي خسرت أكثر من 90 في المئة من قيمتها أمام الدولار.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم