إعلان

الراعي: اللبنانيون يريدون الحياة معاً في ظلّ دولة حرّة وقويّة بحقّها وقوّتها وعلاقاتها

البطريرك الراعي
البطريرك الراعي
A+ A-
ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس عيد الفصح على مذبح كنيسة الباحة الخارجية للصرح البطريركي في بكركي (شرق لبنان)، حيث ألقى عظة قال فيها: "غداً، بعد هذه المرحلة الصعبة، لا بد للبنان من أن يرفرف على هذا الشاطئ المتوسطي من حيث انطلقت سفننا تعلّم الحرف وثقافة السلام والتواصل. نحن شعب لبنان، شعب افتدى كفاية عبر تاريخه وجوده وحريته وعزته. نحن نثق بالناس ذوي الإرادة الحسنة، بالأجيال الطالعة الواعدة، بالقوى الحية، بطاقات أهل الكفاية والبراعة والنجاح. ونثق بأن اللبنانيين يريدون الحياة معاً في ظل دولة حرة وقوية بحقها وبقوتها وبعلاقاتها".
 
وتساءل: "أيعقل أن يبدد اللبنانيون كل تضحياتهم وشهدائهم من أجل نزوات داخلية ومشاريع خارجية"؟ داعياً جميع اللبنانيين إلى وقفة ضمير وتجديد الاعتراف بلبنان وطناً نهائياً، وإلى ترجمة هذا الاعتراف بالولاء المطلق للوطن اللبناني ولدولة مستقلة وشرعية وحرة.
 
وختم: "المسيح قام لكي يشرك الجميع في قيامته، القيامة الروحية والاجتماعية والاقتصادية والوطنية. إنه يريد قيامة الإنسان بكل أبعاده، والمجتمع والوطن بكل مكوناته. هذه القيامة أرادها المسيح متاحة للجميع، لمجد الله وخلاص الإنسان وخير البشرية جمعاء. المسيح قام! حقاً قام".
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم