إعلان

"فيلم تنبأ عام 1963 بانتشار المتحوّر أوميكرون"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار العربي
بوستر فيلم "اوميكرون" والشرح الخاطئ المرفق به (فايسبوك).
بوستر فيلم "اوميكرون" والشرح الخاطئ المرفق به (فايسبوك).
A+ A-
مستخدمون لوسائل التواصل مشكّكون، مرتابون، بحيث يتساءلون عن "حقيقة هذه المصادفة". فما يدّعونه هو أن‏ أوميكرون، المتحور الجديد من فيروس كورونا المستجد، هو "اسم فيلم أنتج عام 1963 عن فيروس فضائي اخترق أجسام البشر للسيطرة عليها"، وذلك في ما يشكل، باعتقادهم، تنبؤاً لانتشار المتحور أوميكرون أخيراً. صحيح أن "أوميكرون" Omicron هو اسم فيلم إيطالي كوميدي من الخيال العلمي انتج عام 1963، غير انه لا يتنبأ بانتشار المتحور أوميكرون. فقصته لا تتعلق بفيروس أو بمتحور من فيروس يجتاح الأرض، بل بـ"كائن فضائي يستولي على جسد أرضي واحد، للتعرف إلى كوكب الأرض". FactCheck#
 
"النّهار العربي" دقّق من أجلكم 
الوقائع: ينتشر بكثافة بوستر لفيلم كُتِب عليه اسم Omicron، في صفحات وحسابات، في الفايسبوك وتويتر (هنا، هنا، هنا، هنا...)، مرفقاً بالمزاعم الآتية (من دون تدخل أو تصحيح): "أوميكرون المتحور الجديد هو اسم فيلم انتج عام 1963، والقصة عن فيروس فضائي يخترق الأجسام للسيطرة عليها".
 
 
 
 
التدقيق: 
نعم، البوستر المتناقل يعود بالفعل لفيلم "أوميكرون" Omicron، وهو "فيلم إيطالي كوميدي من الخيال العلمي انتج عام 1963، من إخراج أوغو غريغوريتي Ugo Gregoretti"، وفقاً لتفاصيل عنه (هنا، هنا، هنا، هنا...). 
 
لكن المزاعم المتداولة عن قصته لا صحة لها. 
 
ففي واقع الأمر، قصة الفيلم تتعلق بـ"أوميركون، وهو كائن فضائي -وليس فيروساً فضائياً كما يتم زعمه- يستولي على جسد رجل أرضي واحد، عامل إيطالي توفي، ويحييه، وذلك من أجل التعرف الى كوكب الأرض، مراقباً البشرية ومحاولاً معرفة ما إذا كانت الأرض يمكن أن تكون موطناً مرضياً لعرقه. وبالطبع لن يستغرق به الأمر حتى يواجه أحداثاً غير متوقعة، ويختبر أحاسيس غريبة، مثل الحب... (هنا).
 
وقد أدى الممثل ريناتو سالفاتوري Renato Salvatori دور الكائن الفضائي أوميكرون. 

 
اذاً، القصة الخيالية للفيلم تختلف تماماً عن سياق انتشار وباء كورونا في أرجاء العالم، والمتحور الجديد منه أوميكرون. وهذا يعني أن الفيلم ليس تنبؤاً لانتشار المتحور كورونا. 
 
حسماً للموضوع، نقل زملاؤنا المدققون في وكالة "رويترز" عن ممثل لأحد موزعي الفيلم LCJ Editions (www.lcj-editions.com) (هنا)، إن "قصة الفيلم تدور حول غزو فضائي، ولا صلة لها بأي فيروس". 
 
لماذا تسمية أوميركون؟  
في التعريف اللغوي، أوميكرون omicron هو "الحرف الخامس عشر من الأبجدية اليونانية".
 
وفي تعريف علم الفلك، هو "النجم الخامس عشر في كوكبة- (Omicron Piscium)" (مثل هنا، هنا، هنا). 
 
وفي المجالين السينمائي وألعاب الفيدو، وجدنا أن افلاماً أخرى دخل فيها اسم أوميكرون (هنا)، مثل Project Omicron (عام 1999، فيلم خيالي)، وThe Visitor from Planet Omicron (عام 2013، فيلم فضائي خيالي). كذلك، حملت لعبة فيديو اسم أوميكرون (1976).
 
وهذا يدل على أن اعتماد تسمية أوميكرون في أعمال سينمائية خيالية أمر مألوف. 
 
في العلم
في 26 تشرين الثاني (نوفمبر) 2021، أعلنت منظمة الصحة العالمية إطلاق اسم أوميكرون على المتحور الجديد من كوفيد-19، والذي رصد للمرة الأولى في جنوب أفريقيا (هنا). 
 
لماذا هذا الاسم تحديداً؟   
قالت المنظمة إنها "تستخدم حروف الأبجدية اليونانية (مثل ألفا وبيتا وغاما ودلتا) لتسمية المتحوِّرات الجديدة لفيروس كوفيد-19 -بالإضافة إلى أسمائها العلمية- لتُسهِّل على عامة الناس التمييز بينها، مع تجنب الإساءة إلى أي جماعات ثقافية أو اجتماعية أو وطنية أو إقليمية أو مهنية أو عِرقية. وأوميكرون هو الحرف الخامس عشر في الأبجدية اليونانية".
 
ولكن ما يجب معرفته أيضاً بهذا الشأن هو أن منظمة الصحة "تخطت حرفين" في الأبجدية اليونانية، قبل أوميكرون، وهما "Nu" و"Xi"، وفقاً لما أوردت صحيفة "النيويورك تايمز" الأميركية، "ما أدى إلى تكهنات حول ما إذا كان تم تجنّب حرف "Xi" احتراماً للرئيس الصيني، Xi Jinping، شي جينبينغ". 
 
 وقال المتحدث باسم المنظمة طارق جاساريفيتش، إنّه من السهل الخلط بين Nu وكلمة "نيو في الإنكليزية، ولم يتم استخدام Xi لأنّه اسم شائع.
 
اقرأ ايضاً
 تسمية متحوّر "أوميكرون" بحرف يونانيّ... ما علاقة الرئيس الصيني؟
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للمزاعم أن فيلم أوميكرون الإيطالي الذي أنتج عام 1963 يتنبأ بانتشار المتحور أوميكرون. فقصته لا تتعلق بفيروس أو بمتحور من فيروس يجتاح الأرض، بل بـ"كائن فضائي يستولي على جسد أرضي واحد، للتعرف إلى كوكب الأرض".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم